الأخبار
الرئيسية / سياسة / أردوغان: على مجلس الأمن الدولي التدخل َوتوجيه رسائل واضحة لـ”إسرائيل” لوقف الهجمات على الفلسطينيين

أردوغان: على مجلس الأمن الدولي التدخل َوتوجيه رسائل واضحة لـ”إسرائيل” لوقف الهجمات على الفلسطينيين

طالب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء، مجلس الأمن الدولي بالتدخل وتوجيه رسائل واضحة لإسرائيل؛ لوقف الهجمات على الفلسطينيين قبل أن تتفاقم الأزمة أكثر.

وقال أردوغان – خلال اتصال هاتفي أجراه مع نظيره الروسي “فلاديمير بوتين” إن تركيا عبرت بأقوى شكل عن ردة فعلها على الهجمات الإسرائيلية المُتهورة ضد قطاع غزة والمسجد الأقصى والفلسطينين.

وشدد أردوغان على ضرورة أن يُلقن المجتمع الدولي إسرائيل درسًا قويًا ورادعًا، وأن بلاده تواصل مبادراتها على مختلف المستويات لتحقيق هذا الهدف، مُشيرًا إلى ضرورة دراسة فكرة إرسال قوات دولية إلى المنطقة من أجل حماية المدنيين الفلسطينيين.

وأوضح أردوغان لبوتين أن إظهار التوافق بين تركيا وروسيا حيال التطورات الأخيرة في القدس يشكل رسالة مهمة، مُعربًا عن اعتقاده بأن تركيا وروسيا ستتعاونان بشكل وثيق في الأمم المتحدة بشأن جميع هذه القضايا.

ولفت أردوغان إلى أهمية بيان وزارة الخارجية الروسية الذي أشار إلى معايير الأمم المُتحدة وحل الدولتين بشأن فلسطين.

يُذكر أن التوترات بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني بدأت من القدس مع بداية شهر رمضان قبل قرابة أربعة أسابيع، حينما احتج شبان فلسطينيون على إجراءات إسرائيلية في محيط المسجد الأقصى واقتحام المستوطنين لباحاته، ما فجّر مواجهات عنيفة مع الشرطة الإسرائيلية أسفرت عن مئات الإصابات بين الفلسطينيين.

عن ألاء محمد

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *