الأخبار
الرئيسية / سياسة / “واشنطن بوست”: لم يستطع أحد من الأطراف المحلية إيقاف ميليشيا الكاني عن ارتكاب الجرائم بترهونة

“واشنطن بوست”: لم يستطع أحد من الأطراف المحلية إيقاف ميليشيا الكاني عن ارتكاب الجرائم بترهونة

نشرت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية تقريرا بعنوان “القتل الجماعي وخطيئة الصمت” عن جرائم القتل التي ارتكبتها ميليشيات الكاني بحق أهالي مدينة ترهونة.

وقالت الصحيفة -في تقرير لها على موقعها الرسمي- السبت، إن الكانيات قتلوا مئات المواطنين بمختلف الطرق سواء عن طريق إطلاق أعيرة نارية عدة مرات من مسافة قريبة، فيما كان الضحايا مكبلو اليدين والقدمين ومعصوبو الأيدي.

وأكدت “واشنطن بوست” أن مليشيات الكاني التي بدأت جرائمها في الظهور منذ 2017 لم يوقفها أحد من أطراف الصراع الليبي، أو حتى الأمم المتحدة، ذاكرة أنه مع الكشف عن المقابر الجماعية أصبحت الأبعاد الكاملة لفظائع الكانيات واضحة، فكل أسبوع تقريبا يتم الكشف عن جثث متحللة في مزرعة “هرودة” التي تعد الأكبر من بين 8 مزارع تم العثور فيها على جثث -على حد قولها-.

يُشار إلى أن الباحثة الأولى في الشؤون الليبية لدى منظمة “هيومن رايتس ووتش” حنان صالح قالت في 31 مارس الماضي، إن الكانيات وكبار القادة المسؤولين عنها مسؤولون جنائياً عن الجرائم التي ارتكبت في ترهونة.

عن ليلى أحمد

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *