الأخبار
الرئيسية / سياسة / مليارات خصصت للكهرباء، وماتزال ظاهرة الإظلام لم تنتهي

مليارات خصصت للكهرباء، وماتزال ظاهرة الإظلام لم تنتهي

رغم تعهد رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة خلال توليه مهامه بعد اعتماد مجلس النواب للتشكيلة الواسعة للحكومة، بالعمل على الانهاء التام لأزمة الكهرباء التي ظلت تؤرق المواطن في بيته والتاحر والعامل في مقر عمله.

إلا أنه وبعد مرور وقت ليس بالقصير من تلك التصريحات، أتضح أن الأزمة لاتزال تراوح مكانها، رغم تخصيص الميزانيات الكبيرة والمليارات الكثيرة على شبكة كهرباء لاتزال تأن وتعاني.

في الإظلام الأخير على الشبكة خرج الدبيبة ورمى المشكلة التي تسببت في إظلام تام على المنطقة الغربية إلى فعل فاعل يريد عرقلة خدم الشركة.

حالات إظلام وليست انقطاعات فقط

حالات الإظلام التام تكررت خلال هذه الأيام لأكثر من مرة، فقد شمل الإظلام المنطقة الغربية الأيام الماضية واستمر انقطاع التيار الكهربائي عن مناطقه ساعات طويلة.

كما حدث إظلام تام في المنطقة الشرقية لثلاث مرات متتالية خلال الأيام الماضية أيضاً تزامناً مع حالة الاظلام والانقطاع الذي حدث قبلها في المنطقة الغربية.

حالة الإظلام الذي شهدته المنطقة الغربية بررته الشركة العامة للكهرباء باعتداء باطلاق النار على أحد أبراج نقل الطاقة بالقرب من محطة الخمس البخارية، والذي تسبب في خروج وحدات التوليد في محطة الخمس البخارية عن العمل، بحسب الشركة.

وأكد هذا رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة، أثناء زيارته لإدارة التحكم بالشركة العامة للكهرباء اليومين الماضيين، وطالب خلاله بأن يقوم المواطنون والبلديات بحماية منشآت الشركة وخطوط نقل الطاقة.

الإظلام حدث بسبب عدم القيام بالصيانة هذا الأمر نفاه مجلس حكماء وأعيان مدينة الخمس نفياً قاطعاً، ووصفه بالشائعات، ومؤكداً بأن الحادثة لا تتعدى كونها مشكلة فنية سببها عدم القيام بعمليات التنظيف الدورية لعوازل الأبراج.

وفي بيان صادر عنه رداً على الاتهامات بالاعتداء على أحد الأبراج في المدينة، أوضح المجلس، مستنداً على شهادة الأهالي القاطنين بالقرب من البرج، وشهادة رئيس لجنة حماية منطقة لبدة الذي يسكن بجوار البرج المعني، بالإضافة إلى شهادة بعض من أفراد الجهات الأمنية المتمثلة في شرطة النجدة وإدارة تفتيش المنطقة الوسطى ومركز تدريب الشرطة، والتي أكدت جميعها عدم صحة إعلان الشركة.

ونفى المجلس نفياً قاطعاً ما وصفها بالشائعات التي يتم تداولها بخصوص إطلاق النار على أبراج الطاقة الكهربائية، لافتاً إلى أن الحادثة لا تتعدى كونها مشكلة فنية سببها الحقيقي هو عدم القيام بعمليات التنظيف الدورية لعوازل التعليق في الأبراج ما أدى إلى حدوث فصل لخطوط الطاقة.

عن إبراهيم

شاهد أيضاً

هايكو ماس: نعمل على تحقيق إجراء الانتخابات وانسحاب جميع المقاتلين الأجانب من ليبيا

قال وزير الخارجية الألماني “هايكو ماس” الأربعاء، إن إجراء الانتخابات في الـ24 من ديسمبر وانسحاب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *