الأخبار
الرئيسية / سياسة / الغويل: باشاغا أفضل من يتولى الحكومة المقبلة .. ماذا علّق حسني بي؟

الغويل: باشاغا أفضل من يتولى الحكومة المقبلة .. ماذا علّق حسني بي؟

عقب توصل المشاركين في ملتقى الحوار السياسي الليبي لاتفاق على مقترح آلية اختيار السلطة التنفيذية؛ بدأت الترشيحات تظهر لشغل مناصب السلطة التنفيذية الجديدة.

عضو معهد السياسيات بجامعة جونز هوبكنز الأمريكية والمستشار السابق للبنك الدولي حافظ الغويل يري أن أفضل شخصية يمكن أن تتولى منصب رئيس وزراء الحكومة المزمع تكوينها هو وزير الداخلية الحالي فتحي باشاغا.

وقال الغويل -على صفحته الرسمية-، إن من أسباب اختياره باشاغا إثبات جدّيته في تحمّل منصبه كوزير للداخلية ومحاربة الفساد بها، مضيفا بأنه الشخصية الوحيدة الذي كان في الواجهة خلال الحرب على العاصمة وتحدث بكل شجاعة، في حين أن رئيس وأعضاء المجلس الرئاسي كانوا مختفين ويقضون أغلب وقتهم خارج البلاد، حسب تعبيره.

وذكر الغويل أن باشاغا الشخص الوحيد الذي وقف علنا في مواجهة الميليشيات والمتطرفين في المنطقة الغريبة، ومن القليلين الذين لم يتورطوا في الفساد، وله عدة مواقف مشرّفة ضد دولة الإمارات التي موّلت وسلّحت حفتر وقصفت طرابلس.

وبيّن الغويل أن باشاغا يتعامل مع الشأن العام بواقعية ودون مزايدات، وهو المسؤول الوحيد الذي لا تستطيع الميليشيات أن تزايد عليه في مواقفه ضد النظام السابق.

وأكد الغويل أن باشاغا يحظى باحترام كل من تقابل معهم في عواصم العالم خاصة واشنطن، بينما لم يتحصل السراج وامعيتيق على هذا الاحترام رغم محاولاتهم التملق، لافتاً أنه لديه نظيرة مستقبلية للبلاد وإحياء الاقتصاد والأعمال ومحاربة الفساد والجريمة وفرض القانون وتقديم الخدمات.

وختم الغويل أن باشاغا كان من أول من مدّ يده للطرف الأخر وأكد على أنه لن يقبل أو يعترف بالبلاد غير موحدة لا تحتضن الجميع.

وفي تعليقه على منشور الغويل وافق رجل الأعمال الليبي حسني بي الغويل مؤكدا أن وزير الداخلية فتحي باشاغا هو الخيار السليم لمنصب رئيس الحكومة.

وقال حسني بي أن كل ما يحتاجه باشاغا هو أن يختار أفضل مستشارين له للخروج بالوطن من الأزمة والوصول إلى الانتخابات.

عن ليلى أحمد

شاهد أيضاً

أبوشحمة في خطاب لأعضاء النواب: ليست لنا ولاية على سرت ولا يزال المرتزقة يتواجدون فيها

قال رئيس الوفد الممثل لحكومة الوفاق في اللجنة العسكرية (5+5) اللواء أحمد أبو شحمة، إن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *