الأخبار
الرئيسية / سياسة / ليبيا تسجل أعلى معدل وفيات يومي بفيروس كورونا.. هل نشهد حالة إغلاق تام قريبا؟

ليبيا تسجل أعلى معدل وفيات يومي بفيروس كورونا.. هل نشهد حالة إغلاق تام قريبا؟

سجل المركز الوطني، الاثنين، أعلى معدل يومي للوفيات بفيروس كورونا، بـ 33 حالة وفاة.

وبلغ العدد الإجمالي لأعداد المتوفين بسبب الفيروس منذ تسجيل أول حالة إصابة بالفيروس في ليبيا في مارس من العام الماضي، بحسب إحصائيات المركز 1698 حالة وفاة، وبعدد إجمالي للإصابات بلغ 109869.

وقال مدير عام المركز الوطني لمكافحة الأمراض بدر الدين النجار، إن هناك تزايدا ملحوظا في عدد الإصابات بفيروس كورونا في آخر أسبوعين؛ لعدم التقيد بالإجراءات الوقائية، بعد أن كان الوضع الوبائي يمرّ بمرحلة هدوء واستقرار المدة الماضية.

وأوضح النجار، خلال تصريح صحفي، أن سبب تدهور الوضع الحالي ناتج عن نقص “المسحات” منذ أسبوع، والازدحام نتيجة إقبال المسافرين على مراكز فرز العينات.

وأكد النجار أن كافة مراكز العزل تشتغل حاليا تحت ضغط كبير، مبديا تخوفه من عدم استطاعة المراكز التحمل بعد ارتفاع عدد الإصابات؛ نتيجة استهتار يحدث من قبل عامة الناس على الرغم من انتشاره الواسع وخاصة في الدول الأوروبية بعد ظهور طفرات جديدة للفيروس.

ومن جهتها أوصت اللجنة العلمية الاستشارية لمكافحة كورونا، بتشديد الاجراءات الاحترازية بالمنافذ الحدودية للبلاد، منوهة إلى أنها قد تفرض في وقت لاحق إيقاف السفر خارج البلاد إلا لأغرض محدودة جداً.

كما أوصت اللجنة، في بيان في ختام اجتماعها العاجل الطارئ الذي عقدته مساء الخميس الماضي، المواطنين بالالتزام بالاجراءات الاحترازية في عدد من المناشط، ومنع التجمعات في المصارف والدوائر الحكومية، محذرة المواطنين من عدم التزامهم، والذي قد يؤدي إلى تطور في سوء الوضع الوبائي.

وضع صعب

عميد بلدية نالوت عبد الوهاب الحجام قال، إن الوضع الوبائي في البلدية صعب، وهناك نقص في الأطقم الطبية والأجهزة الطبية والمعدات.

واشتكى الحجام، خلال تصريح للرائد، مما أسماه “الأداء السيء” للحكومة فيما يخص جهود مجابهة كورونا، مضيفا أنه ورغم وعود عدة من اللجنة الاستشارية لوزارة الصحة بمنح البلدية جهاز “pcr” إلا أننا لم نتحصل عليه حتى الآن، مضيفا أن مخصصات البلدية من ميزانية كورونا لا تكفى لسداد مواد تنظيف مستشفى لشهر واحد.

عزوف طبي

وفي ذات السياق أبدى عميد بلدية مسلاته هشام سويدان، تخوفه من ازدياد حالات الإصابة بكورونا في البلدية، لافتا إلى أن هناك ازديادا في عدد تسجيل إصابات بكورونا، بعد إصابة أحد تلاميذ مدرسة بمنطقة الشعافين، حيث تم قفل المدرسة لمدة 15 يوما، واتخاذ الإجراءات اللازمة.

سويدان أوضح، في تصريح للرائد، أنهم سيبحثون قرار استمرار الدراسة من عدمها بعد إعداد اللجنة تقريرها بالخصوص، مؤكدا أن هناك عزوفا من قبل الكوادر الطبية للعمل في قسم العزل؛ بسبب تأخر مكافآتهم المالية.

متأزم جدا

عميد بلدية القره بوللي حسين أبوغنيمة قال، إن الوضع الصحي بالبلدية متأزم جدا، وهناك نقص في الكوادر الطبية والإمكانيات ولا يوجد مراكز عزل خاصة بحالات فيروس كورونا.

أبوغنيمة أوضح في تصريح للرائد، أن هناك عيادة واحدة للكشف وأخذ المسحات للحالات المشتبه إصابتها وهي مركز العيادات المجمعة لأخذ المسحة فقط، ولا توجد لديهم مختبرات لتحاليل كورونا أو مشغلات.

ومع تفاقم الإصابات بــ”كوفيد19″، وازدحام مراكز العزل بالمرضى… هل تضطر الحكومة لفرض حالة إغلاق جزئي أو تام أسوة ببعض دول العالم؟

عن إبراهيم

شاهد أيضاً

أبوشحمة في خطاب لأعضاء النواب: ليست لنا ولاية على سرت ولا يزال المرتزقة يتواجدون فيها

قال رئيس الوفد الممثل لحكومة الوفاق في اللجنة العسكرية (5+5) اللواء أحمد أبو شحمة، إن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *