الأخبار
الرئيسية / سياسة / تغليباً للمصلحة الوطنية…أعضاء من تنظيم الإخوان في ليبيا يقررون الاستقالة وحل التنظيم

تغليباً للمصلحة الوطنية…أعضاء من تنظيم الإخوان في ليبيا يقررون الاستقالة وحل التنظيم

من أجل تغليب المصلحة الوطنية أقدم عدد من أعضاء حركة الإخوان المسلمون في ليبيا، وفي بعض المدن على الاستقالة الجماعية من الانتماء للحركة، وآخرها الاستقالة الجماعية في مصراتة.

وتعد الخطوة، في نظر المستقيلين، بعد محاولات منهم من أجل إيجاد قاعدة مشتركة بين الفرقاء داخل الجماعة، التي فشلت بحسب بيانات الاستقالة لعدد من منتسبي الجماعة، لم تصل فيها الحركة إلى توافقات على قضايا عديدة.

جماعة الزاوية تحل نفسها

الاستقالات بدأت من مدينة الزاوية التي أعلن فيها عددٌ من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين، في الـ13من أغسطس الماضي، حل التنظيم بالمدينة وحل فرعها بالمدينة؛ تغليباً للمصلحة العليا للبلاد.

وأتت الاستقالة في الزاوية وحل التنظيم؛ استجابة لنداء الكثير من المخلصين من أبناء الوطن بشأن عدم ترك فرصة لمن يتربص بالشعب، ونظرا لما تمر به البلاد من تجاذبات واصطفافات وتصنيفات وحرب على الوطن والمواطن، بحسب البيان.

استقالة جماعة مصراتة

ومن جهتهم، أعلن عدد من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين بمدينة مصراتة استقالاتهم، اليوم الأربعاء، وحل التنظيم في المدينة.

وقال الأعضاء، في بيان صادر عنهم، أن سبب استقالتهم من الجماعة، هو أنهم لا يريدون أن يكونوا شماعة الإخوان التي يعلق عليها مشروع مصادرة حرية الليبيين وإخماد ثورتهم.

وأفصح أعضاء الجماعة بأنهم حلوا التنظيم بالمدينة بملء إرادتهم بعد التحاور والتشاور، موضحين بأن تسويف قيادتها وتعطيل القرارات بعد المراجعات التي أقرت في المؤتمر العاشر للجماعة سنة 2015، دعاهم لاتخاذ موقف تجاه هذه المماطلة.

وأكدت الجماعة استمرار حرصها على الوطن واستقلاله، ومواصلة العمل من خلال المؤسسات الاجتماعية العديدة في المدينة والدولة الليبية.

ومن جهته أشار المسؤول العام لجماعة الإخوان والقيادي في الجماعة بـمدينة مصراتة أحمد السوقي عن أسباب استقالتهم من الجماعة، إلى أنه خلال الـ6 سنوات الماضية حاولنا قدر الإمكان أن نجد قاعدة مشتركة بين الفرقاء داخل الجماعة.

وعبر السوقي، في مقابلة أجرتها معه الرائد، عن أسفه على الرغم من أن القرار كان واضحا في مسألة التغير والاسم والشعار والعمل السياسي، وبعض المسائل الأخرى. مضيفاً بأنهم كانوا يتوقعون أن يكون هذا القرار باكورة لقرارات أخرى قادمة، وحراكا يتعلق الجماعة، مؤكداً بأنهم وجدوا أنه لابد من القيام بهذه الخطوة.

عن إبراهيم

شاهد أيضاً

عضو بملتقى الحوار في تونس: جلسات الحوار بين الأعضاء توقفت حول آلية اختيار الأسماء المرشحين للرئاسة الجديدة

قال أحد أعضاء ملتقى الحوار الليبي في تونس السبت، إن جلسات الحوار بين الأعضاء برعاية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *