الأخبار
الرئيسية / سياسة / “عاصفة السلام” … سيطرة جوية وقطع خطوط إمداد ميليشيات حفتر

“عاصفة السلام” … سيطرة جوية وقطع خطوط إمداد ميليشيات حفتر

مع إعلان رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج إطلاق عملية “عاصفة السلام” العسكرية في 26 مارس الماضي ردا على اعتداءات ميليشيات حفتر المستمرة اتسعت دائرة السيطرة الجوية لقوات الجيش الليبي مع إحراز العديد من التقدمات الميدانية

واعتبر السراج هذه العملية رد اعتبار لضحايا عمليات الميليشيات ومن معها من مرتزقة إرهابيين، وأن قوات الجيش أكدت دوما أنها سترد على الانتهاكات المستمرة للهدنة، ولن تبقى مكتوفة الأيدي.

إسقاط 3 طائرات سوخوي

مراسل وكالة الأناضول التركية قال إنه جرى إسقاط 3 مقاتلات تابعة لميليشيات حفتر من قبل قوات الجيش فضلا عن تدمير العديد من الآليات والأسلحة الثقيلة.
وأوضحت مصادر مطلعة من قوات الجيش للاناضول أن الطائرات الحربية الثلاثة التي تم اسقاطها من طراز سوخوي 22 خلال عملية عاصفة السلام التي أطلقتها قوات الجيش.

قطع خطوط الإمداد

وأكد المتحدث باسم الجيش الليبي عقيد طيار محمد قنونو أن سلاح الجو الليبي استهدف طائرة شحن عسكرية تحمل شحنات من الذخيرة لإمداد ميليشيات حفتر فور وصولها إلى مهبط في محيط ترهونة
وبيّن قنونو أن سلاح الجو استهدف آليات وغرفة عمليات لميليشيات حفتر في الوشكة، وشنت ضربات جوية على تجمعات لهذه الميليشيات في الوطية.

قصف الوطية والسيطرة على الأجواء

واستهدفت قوات المنطقة الغربية قاعدة الوطية بعدة ضربات دقيقة ومباشرة أوقعت عدداً من القتلى في صفوف ميليشيات حفتر، ودمّرت آليات داخل القاعدة على مدار يومين
كما أدى الهجوم إلى أسر عدد من ميليشيات حفتر، بينهم مرتزقة

وأعلنت عملية “بركان الغضب” طوال الأيام الماضية نجاح سلاح الجو في تنفيذ غارات جوية في أكثر من محور، جنوب طرابلس، بل اتسع مدى الضربات الجوية ليشمل مواقع في محيط الوشكة، غرب سرت.

ويعد قصف قاعدة الوطية غرب طرابلس تطورا مهما في سير العمليات العسكرية لصالح قوات الجيش الليبي في حين تشهد الأيام الأخيرة تقهقرا ملحوظا لمليشيات حفتر بعد تلقيه ضربات جوية أدت إلى تدمير مزيد من الآليات والعتاد له.

عن سالم محمد

شاهد أيضاً

75 عضوا بمظلات سياسية واجتماعية وأكاديمية … وفد الحوار السياسي على موعد تثمين الاتفاق العسكري التاريخي، أو السقوط في حسابات المناكفة والاصطفاف.

تؤكد تركيبة المشاركين في جلسات الحوار السياسي المعلن عنها من البعثة الأممية تشابك وتنوع المقاييس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *