الأخبار
الرئيسية / بلديات / الشؤون الاجتماعية مصراتة يواصل توزيع المساعدات على النازحين من طرابلس

الشؤون الاجتماعية مصراتة يواصل توزيع المساعدات على النازحين من طرابلس

يواصل فرع وزارة الشؤون الاجتماعية بمصراتة، الأربعاء، ولليوم الرابع على التوالي توزيع المساعدات على النازحين من طرابلس، نتيجة عدوان حفتر.

وقال المتحدث باسم فرع الشؤون الاجتماعية مصراتة فتحي لاغا للرائد، إن المساعدات التي توزع على النازحين تتضمن مواد غذائية وغير غذائية، ستستهدف 770 أسرة نازحة.

وتشمل مواد تنظيف ومواد غذائية تتمثل في زيت ومكرونة وطماطم وكسكسي وشأي وحليب وعصير وارز ودقيق، تكفي الأسرة الواحدة مدة شهر، بحسب لاغا

ونوّه “لاغا” إلى أن المساعدات تم توفيرها من خلال مخصصات مالية قدمها المجلس البلدي مصراتة لفرع الوزارة، مُشيراً إلى وجود تعاون بينهم وبين لجنة الطوارئ ببلدية مصراتة لخدمة ضيوف المدينة من النازحين، وفق قوله.

يُشار إلى أن وزير الدولة لشؤون النازحين والمهجرين “يوسف جلالة” قال في وقت سابق للرائد إن وزارته أحصت 24000 عائلة نازحة من طرابلس من مناطق الاشتباكات جنوبي العاصمة طرابلس.

عن محمد الغرياني

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

natural male enhancement pills review|The best diet for belly fat|Cbd oil for sale pittsburgh pa