الأخبار
الرئيسية / سياسة / الأمم المتحدة: توقيع ليبيا وتركيا على مذكرتي تفاهم “حق سيادي”

الأمم المتحدة: توقيع ليبيا وتركيا على مذكرتي تفاهم “حق سيادي”

اعتبرت الأمم المتحدة الأربعاء، مذكرة التفاهم الموقعة بين ليبيا وتركيا حول مناطق الصلاحية البحرية، مسألة تتعلق بسيادة الدول الأعضاء وحقوقها السيادية وولايتها القضائية على مساحاتها البحرية.

وقال نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق، إن الأمانة العامة للأمم المتحدة لا تتخذ موقفا فيما يخص المسائل المتعلقة بسيادة الدول الأعضاء وحقوقها السيادية على مساحاتها البحرية، وفق وكالة الأنباء التركية الأناضول.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، وقعا في أسطنبول في الـ27 من نوفمبر المنصرم، مذكرتي تفاهم أمنية وبحرية.

عن إبراهيم

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *