الأخبار
الرئيسية / سياسة / تفجير إرهابي يهز مدينة الزاوية بعد أيام من القبض على الطيّار “الجقم”

تفجير إرهابي يهز مدينة الزاوية بعد أيام من القبض على الطيّار “الجقم”

دانت مديرية أمن الزاوية، الثلاثاء، العملية الإرهابية التي هزت وسط المدينة بعد تفجير سيارة بشارع القرضابية بالقرب من مسجد بن رمضان.

وأوضحت المديرية، عبر صفحتها الرسمية، أن الانفجار تسبب بأضرار مادية بالمحال التجارية والمنازل المجاورة بالإضافة لبعض الإصابات الخفيفة التي لحقت بالمواطنين المارين بالشارع.

وأكدت المديرية، أن الهدف من وراء هذه “العملية الإرهابية” هو رغبة أصحابها بزعزعة الأمن والأمان بالمدينة.

يُذكر أن مديرية أمن الزاوية ضبطت، الأحد، أسلحة نارية ومركبة من أصل أربع مركبات كانت في طريقها لخلية تابعة لعملية الكرامة بهدف زعزعة أمن واستقرار العاصمة.

الجدير بالذكر أن عدد من إعلاميي ونشطاء مؤيدين لحفتر، توعدوا عبر وسائل التواصل مدينة بالزاوية بالانتقام منها على خلفية إلقاء القبض على الطيّار “عامر الجقم” الصادر بحقه مذكرة اعتقال من النائب العام على خليفة قصفه لمنازل المدنيين وقتله لعدد منهم.

عن عادل المبروك

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Viagra price indian rupees|natural remedy for appetite suppressant|Cbd oral drops benefits