الأخبار
الرئيسية / سياسة / قنونو: الجيش يتقدم في المحاور وكل تحركات عناصر حفتر مرصودة

قنونو: الجيش يتقدم في المحاور وكل تحركات عناصر حفتر مرصودة

أكد المتحدث باسم الجيش الليبي عقيد طيار محمد قنونو، الأحد، أن قوات الجيش حققت انتصارات ميدانية في محاور القتال جنوب طرابلس، السبت، ونجحت في التعامل مع طائرة مقاتلة نوع “ميغ 23″، وقبضت على قائدها.

وحمل “قنونو” في تصريح للرائد طياري حفتر مسؤولية استهداف مواقع مدنية في طرابلس والزاوية، وتسببهم في ارتكاب مجازر بحق الليبيين، مشيدا بقوات الجيش المرابطين جنوب طرابلس في تنفيذ التعليمات بكل وضوح ومهنية تامة، وفق قوله.

وقال “قنونو” إن قوات عملية بركان الغضب على إلمام بجميع المعلومات المتمثلة في تحركات “ميليشيات” حفتر، وما تقوم به من تجاوزات تتمثل في استهداف المدنيين وتعذيب المقبوض عليهم، وكذلك استخدام الذخائر الممنوعة، وعدم الالتزام بقواعد الاشتباك المعمول بها دولياً، وتجاوز معاهدات حقوق الانسان.

وحول تطورات المعركة والخطة المستقبلية، قال “قنونو”، إن جميع الخطط المعدة من قبل قيادات الجيش الليبي يتم تنفيذها من أبطال العملية كلاً حسب موضعه ووقته، مؤكداً أن التزام الصمت في بعض الأمور، يأتي من باب السرية باعتبارها أساس نجاح الخطط.

يُشار إلى أن قوات عملية بركان الغضب أحرزت السبت، تقدمات في محوري اليرموك والخلاطات واستهدفت تمركزات عناصر حفتر، وأسقطت طائرة تابعة لها، وألقت القبض على قائدها “عامر الجقم العرفي”.

عن محمد الغرياني

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *