الأخبار
الرئيسية / سياسة / وكيل وزارة الدفاع: محاور القتال تسير بشكل إيجابي

وكيل وزارة الدفاع: محاور القتال تسير بشكل إيجابي

قال وكيل وزارة الدفاع العقيد صلاح النمروش، السبت، إن محاور القتال تسير بشكل إيجابي من خلال قوات الجيش التي تضم عددا كبيرا من جنود وضباط الجيش أصحاب الكفاءة والخبرة والقوات المساندة له وعمل أجهزة المخابرات في عدة مناطق.

وأكد النمروش، في بيان له، أن قوات الجيش الليبي تقاتل من أجل الشرعية المتمثلة في حكومة الوفاق المعترف بها دوليا لصد العدوان علي طرابلس وكل المدن الليبية التي تخضع تحت سيطرتها، مشيرا إلى أن المناطق التي رحبت بعصابات حفتر أو دخلتها بالقوة أصبحت مسرحا للجريمة والخطف والدمار من عناصره، وأرضا خصبة للإرهاب وتجارة السلاح والمخذرات مما يزعزع استقرار البلاد والبلدان المجاورة.

وأوضح النمروش أن عصابات حفتر المعتدية تعتمد في هجومها على دعم الدول المشاركة في العدوان والمرتزقة وبدون هذا الدعم لا تستطيع الصمود أمام ضربات قوات الجيش الليبي.

يشار إلى أن قوات الدفاع للجيش الليبي أسقطت، السبت، طائرة حربية لحفتر نوع ميغ 23 جنوب مدينة الزاوية وقبضت على الطيار.

عن أمين علي

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Cellucor p6 ingredients|gnc top selling products|Best cbd vape pen disposable