الأخبار
الرئيسية / سياسة / الولايات المتحدة تقدم مليون ونصف دولار لبرنامج حماية وصحة الطفل في ليبيا

الولايات المتحدة تقدم مليون ونصف دولار لبرنامج حماية وصحة الطفل في ليبيا

أعلنت الحكومة الأمريكية تخصيصها 1.5 مليون دولار لبرنامج حماية وصحة الطفل الذي تدعمه اليونيسف في طرابلس وتاورغاء ومصراتة وبنغازي.

جاء ذلك بعد اجتماع عقده السفير الأمريكي لدى ليبيا ريشارد نورلاند مع الممثل الخاص لليونيسف في ليبيا عبد الرحمن غندور ومدير الشؤون الدولية بوزارة الصحة خالد عطية في تونس، مشيرة إلى أن المعونة تستمر لـ 18 شهرًا، وتهدف إلى تحسين خدمات حماية الطفل والرعاية الصحية لليبيين وغير الليبيين في المدن المذكورة.

ويشمل البرنامج توفير الأدوية والمعدات الأساسية للأطفال دون سن الخامسة وللنساء الحوامل وللمرضعات، وإعادة تأهيل مرافق المياه والصرف الصحي، وفق الموقع الرسمية للسفارة الأمريكية في ليبيا.

يذكر أن الطيران الداعم لحفتر استهدف في مرات عدة منذ بدء العدوان على طرابلس في أبريل الماضي، أحياء ومساكن المدنيين، مما تسبب في مقتل وإصابة عشرات الأطفال كان آخرها قصف أحياء في السواني وأم الأرانب.

عن إبراهيم

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

proven male enhancement|How many americans use dietary supplements|Party store brisbane cbd