الأخبار
الرئيسية / Uncategorized / الانديبندت البريطانية: الروس يسعون للسيطرة على الموانئ الليبية ومصر قلقة من فشل حفتر

الانديبندت البريطانية: الروس يسعون للسيطرة على الموانئ الليبية ومصر قلقة من فشل حفتر

كشفت صحفية “الإندبندت البريطانية” أن الهدف الروسي في ليبيا ليس دعم حفتر، بل الوصول إلى الموانئ الليبية الاستراتيجية على البحر الأبيض المتوسط؛ لفتح الطريق لمزيد من التوسع في أفريقيا، وأن الروس ” يمارسون لعبة مزدوجة على كلا الجانبين، وينتظرون الطرف الفائز في الصراع للتحالف معه”.
وأضافت الصحيفة في تقرير لها، الأربعاء، بأن مصر والإمارات “تعرضتا لأكبر خدعة استراتيجية في المنطقة؛ لأن ازدياد النفوذ الروسي سيكون مدمراً للمصالح المصرية الإماراتية في ليبيا.”
ونقلت الصحيفة عن بعض المصادر أن المصريين عبروا عن قلقهم منذ اليوم الأول بشأن حرب حفتر على طرابلس، والفشل المتوقع منه في السيطرة على المدينة، وهو ماقد يكون نهاية مصالح المصريين والإماراتيين في ليبيا لصالح الروس. وأوضحت الصحيفة بأن الرئيس الروسي بوتين قد حول انتباهه إلى الحرب في ليبيا في محاولة لتقويض الناتو، وسعيا إلى جعل الوجود الروسي “محسوسًا في ليبيا”.
يشار إلى أن تقارير صحفية من وكالات عالمية كشفت عن استعانة حفتر بالمرتزقة الروس من مجموعة ” فاغنر ” في عداونه على العاصمة ما دفع الإدارة الأمريكية لتحذير حفتر من تنامي الدور الروسي في ليبيا، ومطالبتها إياه بإنهاء عدوانه على طرابلس.

عن محمد الغرياني

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *