الأخبار
الرئيسية / سياسة / حفتر والإعلام الموالي له يتهم الوفاق بالتفريط في السيادة .. فهل صانها؟

حفتر والإعلام الموالي له يتهم الوفاق بالتفريط في السيادة .. فهل صانها؟

شنّ الإعلام المؤيد لعملية الكرامة حملة من التشويه على مذكرة التفاهم بين تركيا وليبيا وكال لها قائمة من التهم ليس آخرها خيانة الوطن وبيعه للأجنبي.
لكنه وبحسب الكثيرين لم يتحدث على تصريحات قادة الكرامة في قبول التدخل المصري في الملف الليبي ودعم طرف على طرف آخر.

حفتر: أنا مع مصلحة مصر حتى لو تعارضت مع مصلحة ليبيا  

في لقاء له عبر قناة العربية في مايو 2015، قال خليفة حفتر إنه سيكون مع مصر حتى لو كان قرارها ضد مصلحة ليبيا، وعندما سُئل عن إمكانية تخلي النظام المصري عنه، أجاب بأن ذلك من “قبيل المستحيل”.

الجروشي: أرضنا مفتوحة لضربات الطيران المصري
فيما وصف قائد الطيران التابع لحفتر صقر الجروشي في فبراير2015 ضربات جوية للطيران الحربي المصري داخل الأراضي الليبية بـ”العمل البطولي”، مضيفا أن لهم الحق بضرب أية أهداف في ليبيا متي شاؤوا، وأن الأراضي الليبية مفتوحة  أمامهم دائما ولا عبرة لأي حدود، حسب قوله.

دغيم: سنعطي النفط لمصر بالمجّان

وأثناء مداخلته مع إحدى القنوات المصرية في أكتوبر 2016، قال عضو مجلس النواب زياد دغيم إنهم سيقدمون النفط الليبي بالمجان لتعويض أي نقص تحتاجه مصر، موضحا أن ما تسمى بكتلة السيادة الوطنية بمجلس النواب آنذاك قد طالبت حكومة عبدالله الثني  بتقديم دعم لمصر بشحنات البترول اللازمة دون مقابل، عوضًا عن شحنات شركة أرامكو السعودية.

انعقاد جلسات النواب بمصر

وتساءل مراقبون عن اتفاق انعقاد جلسات مجلس النواب في أكتوبر 2019 بالعاصمة المصرية القاهرة والتي تضمنت طرح قضايا أمنية وسياسية خاصة بالأوضاع في ليبيا بحسب تصريحات المتحدث باسم مجلس نواب طبرق عبدالله بليحق.

مع مفهوم السيادة الوطنية؛ فإنه من المفترض أن يحرص عليها الجسم التشريعي للدولة، وعند مقارنة بسيطة بين كل هذه العطايا والمنح من قبل تيار الكرامة لمصر وبدون مقابل، وبين مذكرة التفاهم بين تركيا وليبيا التي جرى التوقيع عليها في نوفمبر من العام الجاري من قبل حكومة شرعية والتي تحتوي على بنود واضحة  تحفظ حق الدولة الليبية في ثرواتها البحرية يتضح لكل متابع الفارق بين الموقفين في الحفاظ على سيادة الدولة وحماية ثراوتها، وبين التفريط في الثروة، وفي السيادة.

عن محمد الغرياني

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Pde11 cialis|Dieting pills to help loose weoght|cbd oil for sale near me