الأخبار
الرئيسية / سياسة / الرعيض: الاتفاق الليبي التركي خطوة ممتازة لمواجهة الدعم الإماراتي لحفتر

الرعيض: الاتفاق الليبي التركي خطوة ممتازة لمواجهة الدعم الإماراتي لحفتر

أكد عضو مجلس النواب محمد الرعيض، الاثنين، أن توقيع الرئاسي لمذكرة تفاهم مع تركيا في هذا الوقت بالذات خطوة ممتازة.

وشدد الرعيض، في تصريح خاص للرائد، على ضرورة الوقوف مع هذه الخطوة؛ لكسب تركيا كدولة حليفة للحكومة الشرعية، ومواجهة الدعم الإماراتي لحفتر في عدوانه على طرابلس.

وأوضح الرعيض أن الحل الأنسب لمواجهة حفتر هو توحيد الصف بين كافة السلطات الشرعية ومواجهة عناصره على الأرض ودحرها خارج أسوار العاصمة طرابلس، معتبراً أن بيانات الإدانة والاستنكار لن توقف حفتر عن ارتكاب المزيد من الجرائم في حق المدنيين.

وأشار الرعيض إلى ضرورة محاسبة كل المعرقلين لعمل المؤسسات الشرعية في الدولة ومحاربتها حتى تكسب هذه المؤسسات احترام الشعب والعالم. على حد قوله.

يُذكر أن الطيران الداعم لحفتر تسبب في وفاة أكثر من 14 طفلاً في أقل من 5 أيام بعد قصفه لمنطقتي السواني جنوب طرابلس، وأم الأرانب جنوب ليبيا.

عن عادل المبروك

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Male extra vs vigrx plus reviews|gnc weight loss supplements|Purekana out of stock