الرئيسية / مقالات الرأي / فوزٌ غالٍ بأداء باهت

فوزٌ غالٍ بأداء باهت

طُويت الصفحة المليئة بالسَّواد التي كان الكل شاهداً عليها في ملعب رادس الجمعة الماضية بعد أن تَجرّع المنتخب الذي يُلقب بالفرسان خسارة قاسية على يد النسور برباعية لهدف، لتتَّجه أنظار الجمهور الرياضي الليبي نحو المنستير وتحديداً بملعب مصطفى بن جنات مسرح مواجهة المنتخب الوطني ونظيره التنزاني في رسم الجولة الثانية من التصفيات المؤهلة لكان الكاميرون ألفين وواحد وعشرين.

(مواجهة تُكسب ولا تُلعب) عنوان واضح للقاء الأمس، اللقاء ظهر فيه منتخبنا بصورة باهتة ومَهزوزة، دفاع هش، تسرع وغياب تام للانسجام، وجد منتخبنا نفسه متأخراً بهدف، ولكن القدر خبّأ الشيء الجميل للفريق الوطني فقُلبتِ الطاولة على منتخب نجوم الطوائف بهدفي الورفلي والسلتو وليكون الآن منتخبنا داخل دائرة المنافسة على الورق.

خمسة أشهر تقريباً على موعد اللقاء المقبل في الجولة الثالثة من التصفيات المؤهلة للعرس الأفريقي أمام غينيا الاستوائية الجريحة، فترةٌ لا بأس بها لفوزي البنزرتي المدير الفني لمنتخبنا كي يُعِد العِدة لتطوير الأداء والوصول لأعلى درجة من الجاهزية بدنيّا وفنيّا لمعانقة الهدف المأمول وهو التواجد ضمن الـ 24 منتخبا بالنهائيات القارية، وهو ما لا يبدو صعب المنال خصوصا بعد أن ارتفع عدد المنتخبات المشاركة من ستة عشر لأربعة وعشرين منتخبا.

عن عادل المبروك

شاهد أيضاً

سهام سرقيوة حين تخاف الدبابة من الكلمة الحرة.

في عرف المستبدين منذ قديم الزمان كانت الكلمة الحرة كفيلة بأن تكلف صاحبها حياته، ويمكن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *