الأخبار
الرئيسية / سياسة / موقع أمريكي: ترامب قد يسعى إلى استخدام قوات شبه عسكرية لوقف التدخل الروسي

موقع أمريكي: ترامب قد يسعى إلى استخدام قوات شبه عسكرية لوقف التدخل الروسي

كشف موقع “المونيتور الأمريكي” عن تطلع إدارة الرئيس دونالد ترامب إلى استخدام القوات شبه العسكرية لوقف التدخل الروسي وإنعاش الإساستراتيجية الأمريكية المغيبة منذ فترة طويلة في ليبيا.

وأضاف الموقع الإخباري المهتم بقضايا الشرق الأوسط في تقرير له الاثنين، أن الكونغرس يجهز مشروع قرار يقضي بفرض عقوبات على المرتزقة الروس وغيرهم من منتهكي حقوق الإنسان في ليبيا.

وبيّن التقرير أن العقوبات المقترحة تأتي بعد وجود تقارير تفيد بأن روسيا بدأت ترسل مرتزقة إلى الخطوط الأمامية للنزاع لدعم هجوم “أمير الحرب” خليفة حفتر على طرابلس.

وأشار التقرير إلى بيان قدم للكونغرس في وقت سابق عبر قائد القيادة الأمريكية في إفريقيا السابق “توماس فالدهاوسر” والتي أوضح فيه أن الاستراتيجية الروسية في ليبيا تتضمن اللجوء إلى العلاقات والديون التي تعود إلى عهد معمر القذافي والحصول على عقود اقتصادية وعسكرية والوصول إلى النفط الليبي وزيادة مبيعات الأسلحة، بالإضافة إلى سعي روسيا إلى مراقبة دول الناتو وعزل أوروبا عن إفريقيا من خلال سيطرة أكبر على البحر المتوسط.

يشار إلى أن مواقع أمريكية كبرى حذرت من الدور الروسي في ليبيا، مؤكدة أن حفتر استعان بحولي 300 مرتزق روسي في عدوانه على طرابلس.

عن محمد الغرياني

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *