الأخبار
الرئيسية / سياسة / السراج: لا يرفض الانتخابات إلا من يريد الاستحواذ على الحكم بالقوة

السراج: لا يرفض الانتخابات إلا من يريد الاستحواذ على الحكم بالقوة

رأى رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، الاثنين، أن من يرفض إجراء الانتخابات يريد إلغاء رأي الشعب والاستحواذ على الحكم، مؤكدا تمسكه بالمبادرة التي طرحها سابقا للخروج من الأزمة الليبية.

وأضاف السراج، في مقابلة مع وكالة “سبوتنك ” الروسية، أن حل الأزمة في ليبيا لا يكون بتقاسم السلطة، بل بمنح الشعب حقه في اختيار حكامه عبر انتخابات حرة نزيهة، تجرى على قاعدة دستورية سليمة.

وأكد السراج أن الجميع بات يدرك أن لا حل عسكري للأزمة الليبية، والجهود الدولية المبذولة تسعى لإيجاد مخرج سياسي عبر وقف التدخلات السلبية الأجنبية في الشأن الليبي، وإجراء انتخابات نزيهة تحت إشراف الأمم المتحدة، ليقول الشعب كلمته.

وقال السراج إن “العدوان الذي يستهدف احتلال العاصمة فشل في تحقيق هدفه”، مشيرا إلى نجاح الجيش الليبي في صد هذا العدوان المدعوم بالمال والسلاح من دول خارجية، مضيفا أن “بوادر انتهاء الحرب تلوح فيما تحققه قواتنا من تقدم على الأرض”.

يذكر أن رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج أطلق مبادرة في يونيو الماضي، تتلخص في “عقد ملتقى ليبي بالتنسيق مع البعثة الأممية، يمثل جميع القوى الوطنية من جميع المناطق ممن لهم تأثير سياسي واجتماعي ويدعون إلى حل سلمي وديمقراطي”

عن ليلى أحمد

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *