الأخبار
الرئيسية / سياسة / بلومبيرغ: الولايات المتحدة حذرت من دور روسيا ودعت حفتر لإنهاء هجومه

بلومبيرغ: الولايات المتحدة حذرت من دور روسيا ودعت حفتر لإنهاء هجومه

أكدت وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية أن الولايات المتحدة حذرت من دور روسيا في دعم عدوان حفتر على طرابلس، مبينة أن الإدارة الأمريكية حثت حفتر “المدعوم من روسيا” على إنهاء هجومه على طرابلس.
وبينت الوكالة على موقعها الرسمي، الجمعة، أن هذا التحذير هو الأقوى منذ أن شن حفتر عدوانه، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة أكدت أنها ستدعم الحكومة الشرعية حكومة الوفاق ضد أي مسعى من موسكو لاستغلال الصراع المستمر في البلاد.
ويأتي ذلك بعد أيام من دعوة رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج الولايات المتحدة للمساعدة.
وكانت صحيفة “الغارديان” البريطانية قالت، الجمعة، إن الولايات المتحدة الأمريكية أصدرت تحذيرا شديد اللهجة إلى حفتر للانسحاب من جنوب العاصمة طرابلس، مؤكدة أن هذا التحذير جاء؛ بسبب مخاوف واشنطن من قيام المرتزقة الروس المدعومين بشكل غير رسمي من موسكو بقلب الموازين في ليبيا لصالح حفتر.
يشار إلى أن وزارة الخارجية الأمريكية أفادت الجمعة أن الولايات المتحدة تدعو حفتر إلى إنهاء هجومه على طرابلس؛ لمنع التدخل الأجنبي غير المبرر وتعزيز سلطة الدولة الشرعية ومعالجة القضايا وراء الصراع.

عن ليلى أحمد

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *