الأخبار
الرئيسية / سياسة / سلامة: اجتماع للدور الكبرى سيناقش وقف إطلاق النار والعودة للعملية السياسية في ليبيا

سلامة: اجتماع للدور الكبرى سيناقش وقف إطلاق النار والعودة للعملية السياسية في ليبيا

قال المبعوث الأممي لدى ليبيا غسان سلامة، إن اجتماعاً للدول الكبرى سيعقد في الـ 20 من الشهر الحالي سيبحث في 6 بنود أولها طرق العودة للعملية السياسية.

وأضاف سلامة في حديث مع الإذاعة الجزائرية نشرته الثلاثاء، أن البنود ستشمل شروط وقف إطلاق النار ووضع آلية لتنفيذ قرار مجلس الأمن بحظر السلاح لليبيا، والبند الرابع سيخص حزمة الاصلاحات الاقتصادية في ليبيا، والخامس يختص بالترتيبات الأمنية الذي تعثرت بسبب العدوان على طرابلس، والسادس بتطبيق القانون الإنساني الدولي في ليبيا ومحاسبة من يخترقه.

وأوضح سلامة أن دولاً أعضاء في مجلس الأمن صاغت القرارة الأممية حول ليبيا واعتمدتها، هي أول من يخالفها، وتخرق قرار حظر السلاح لليبيا، مبينا بان دول فاعلة في النظام الدولي منخرطة في القتال بتسليح الأطراف المتنازعة في ليبيا واستجلاب المرتزقة، وهذا الأمر يضيق عمل الأمين العام والبعثة الأممية في ليبيا.

يشار إلى أن مؤتمر برلين حول ليبيا والذي أعلنت ألمانيا عن تنظيمه لم يتحدد موعده بعد؛ نتيجة المشاورات التي تجري حوله بين الدول المعنية بالملف الليبي.

عن إبراهيم

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Cialis medicine in pakistan|hunger control pills|hemp tampons for sale