الأخبار
الرئيسية / سياسة / صوان: معركة طرابلس من أجل التخلص من حكم العسكر والاستبداد

صوان: معركة طرابلس من أجل التخلص من حكم العسكر والاستبداد

أكد رئيس حزب العدالة والبناء محمد صوان، أن المعركة في محيط العاصمة هي معركة للدفاع عن طموح الشعب الليبي في التخلص من حكم العسكر والاستبداد.

وقال صوان، في مقالة له، إنه ليس أمام حفتر إلا الاستمرار في عدوانه وتوريط الجميع في مزيد الكوارث المترتبة على هذه الحرب عبر تنفيذ ضربات جوية في أماكن متفرقة؛ طمعًا في أن تلوح فرصة تجود بها الظروف من أجل إنقاذه.

وأضاف صوان، أن كل ما يجري حتى الآن خلال الأشهر الأخيرة للعدوان على طرابلس، هو فقط محاولات للتخفيف من قسوة هزيمة حفتر، وإن ترتب على ذلك إزهاق المزيد من الأرواح وترويع الآمنين، وتعميق التمزق في النسيج الاجتماعي، قائلا إنه لا يمرّ يوم إلا وحفتر أضعف فيه من الذي قبله.

وأوضح صوان أن “هناك حاجة ماسة الآن لاتخاد بعض التدابير من طرف حكومة الوفاق والقادة العسكريين بعد النجاح في صد العدوان، تتعلق بالخروج من حالة الفزعة والاستنفار التي كُسر بها العدوان إلى حالة ترتيب الأوضاع”.

وكان رئيس حزب العدالة محمد صوان قال، في تصريحات سابقة، إن الصراع الحالي ليس صراعا بين الغرب والشرق بل بين مدنية الدولة التي يحلم بها الشعب الليبي ومحاولات عسكرتها.

عن إبراهيم

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *