الأخبار
الرئيسية / سياسة / “نيويورك تايمز”: موسكو تغوص في الحرب الليبية بإرسالها مرتزقة لحفتر

“نيويورك تايمز”: موسكو تغوص في الحرب الليبية بإرسالها مرتزقة لحفتر

نشرت صحيفة “نيويورك تايمز”، الثلاثاء، تقريرا يكشف أن موسكو تغوص في أعماق الحرب الليبية بإرسالها أسلحة ومرتزقة إلى البلاد، عقب فوزها بالحرب في سوريا.

وأوردت الصحيفة، في تقرير لها، أن نحو 200 مقاتل روسي وصلوا إلى ليبيا في الأسابيع الستة الماضية، وهم جزء من حملة واسعة النطاق يقوم بها الكرملين لإعادة تأكيد نفوذه في جميع أنحاء الشرق الأوسط وإفريقيا.

وجاء في التقرير أن روسيا أدخلت إلى ليبيا طائرات “سوخوي” المتقدمة مع ضربات الصواريخ المنسقة، والمدفعية الموجهة بدقة، وكذلك القناصة، وهي خطة اللعب نفسها التي جعلت موسكو صانع ملوك في الحرب الأهلية السورية.

وأشار الكاتب إلى أن الإصابة التي يتعرض لها المقاتلون في صفوف قوات الوفاق ناتجة عن قناصين محترفين، وقد أكد هؤلاء المقاتلون أنها من عمل مرتزقة روس، بعد تحديد نوعية الإصابة والذخيرة المستخدمة.

يشار إلى أن صحيفة “موسكو تايمز” الروسية كشفت، في أكتوبر المنصرم، عن وصول أكثر من 100 مرتزق روسي إلى قاعدة في ليبيا أوائل سبتمبرالماضي.

عن أمين علي

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *