الأخبار
الرئيسية / سياسة / حفتر يوهم مناصريه باستنزاف قوات الجيش، فهل فقدان غريان ومقتل أبرز قادته ضمن خطة الاستنزاف؟

حفتر يوهم مناصريه باستنزاف قوات الجيش، فهل فقدان غريان ومقتل أبرز قادته ضمن خطة الاستنزاف؟

صرح قائد عملية الكرامة خليفة حفتر بأن مهمة عناصره في غرب ليبيا، وتحديدا جنوب العاصمة طرابلس، هي استنزاف قوات الجيش الليبي، لكنه تناسى أن عملية الاستنزاف كلفته مقتل كثير من قادته وفقدان غريان وكامل العزيزية وعدة مناطق أخرى.

نُشطاء ومدونون عدة تناولوا تصريح حفتر بشكل ساخر، ونشروا تصريحاته رفقة أسماء القادة الميدانيين الذين فقدهم حفتر في محاولة دخوله للعاصمة، إضافة إلى الأماكن التي كانت تحت سيطرته واستعادتها منه قوات الجيش الليبي.

غريان

ففي بداية عدوانه على العاصمة، قررت قوة حماية غريان الانسحاب من المدينة وعدم الاشتباك مع عناصر حفتر؛ خوفًا من سقوط قتلى من المدنيين أو التسبب بأضرار كبيرة داخل المدينة.

وبعد قرابة ثلاثة أشهر من انسحابها عادت قوة حماية غريان رفقة عدد كبير من قوات الجيش الليبي واستعادت المدينة في أقل من 6 ساعات، واستحوذت على غرفة العلميات الرئيسية لعناصر حفتر في المنطقة الغربية التي هرب منها مسرعًا آمرها عبد السلام الحاسي.

مقتل الكاني

بعد سقوط غريان وكسب الجيش الليبي لعدد من المواقع الجديدة جنوب طرابلس، تلقى حفتر ضربة جديدة موجعة بعد فقدانه لآمر ما يُعرف بـ “اللواء التاسع” عبدالوهاب المقري، والقائد في عناصره محسن الكاني وشقيقه عبد العظيم، وهما من أبرز المدنيين المقاتلين ضمن صفوف حفتر.

هذه الخسارة أغضبت حفتر ومناصريه مما دفعه لاستهداف المرافق المدنية داخل العاصمة طرابلس، في محاولة لرفع معنويات مؤيديه في المنطقة الغربية.

تقلص القادة وظهور “فاغنر”

اضطر حفتر بعد هذه الضربات الموجعة إلى تعويض نقص المقاتلين في صفوفه، فاستعان بأكثر من 300 مرتزق روسي، في محاولة لاختراق السد الذي تشكله قوات الجيش بأي طريقة.

وفي الأيام الأولى لهم في محاور القتال، تلقى حفتر ضربة ثالثة بعد مقتل أكثر من 35 مرتزقا في غارة جوية لطيران سلاح الجو الليبي، وهو ما تناولته صحف عالمية عدة، أبرزها الصحافة الروسية التي كشفت الغطاء عن أنواع الدعم الروسي المُقدم لحفتر وفشله في الاستفادة منه.

والآن وبعد مرور أكثر من 7 أشهر على إعلان العدوان على العاصمة، باتت كل المؤشرات تُفيد بأن حفتر فشل في بسط سيطرته بقوة السلاح، وهو ما دفع الكثير من داعميه، لاسيما الدول الأجنبية، للبحث عن مخرج له لحفظ ماء وجهه.

عن عادل المبروك

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

over the counter sex pills cvs|muscle pills gnc|Vape battery cannabis oil