الأخبار
الرئيسية / سياسة / الصحة تدين استمرار استهداف المستشفيات الميدانية والأطقم الطبية

الصحة تدين استمرار استهداف المستشفيات الميدانية والأطقم الطبية

أدانت وزارة الصحة بحكومة الوفاق الخميس استمرار الاعتداءات والإستهدافات للمستشفيات الميدانية والأطقم الطبية والمرافق الصحية وسيارات الإسعاف.

واستنكرت الوزارة في بيان صادر عنها بكل العبارات وأشدها، استهداف مستشفيين ميدانيين وسيارات إسعاف فجر الخميس، بمنطقتي صلاح الدين ووادي الربيع مما سبب في مقتل مسعف وفقد عنصر طبي آخر لعينه، وإصابة ثلاثة عناصر طبية بجروح وتدمير المستشفيين بمعداتهم الطبية وسيارات الإسعاف.

وعبرت الوزارة عن استيائها من الصمت الدولي حيال هذهِ الاعتداءات والانتهاكات الممنهجة التي تخترق جميع القوانين المحلية والدولية الإنسانية، وتنتهك المواثيق والأعراف التي تجرم استهداف العناصرِ الطبية والمرافق الصحية، وتعتبرها جرائم حرب تضاف لسجل الاعتداءات غير المبررة على القطاع الصحي والعاملين به منذ مطلع إبريل الماضي.

وشددت الوزارة على الدورِ الإنساني الذي يقوم به القطاع الصحي بمختلف مراكزه الصحية، ومن ضِمنها الطب الميداني وجهازِ الإسعاف والطوارئ القائم على اسعاف جرحى الاشتباكات، وتأمين الاحتياجات الطبية للنازحين، وإجلاء المدنيين من مواقع الاشتباك.

واعتبرت استهداف الكوادرِ الطبية والطبية المساعدة ومواقع عملهم تارة بالطيران الحربي، وتارة بالأسلحة الثقيلة العمياء، الأمر الذي يساهم في تفاقم المعاناة اليومية لليبيين، مجددة دعوة الحكومة ومجلس الأمن والبعثة الأممِية ومحكمة الجنايات الدولية إلى العمل لرد هذا العدوان وملاحقة الجناة وتقديمهم للعدالة لينالوا جزاءهم العادل.

يشار إلى أن أحد العناصر الطبية العاملة بالمستشفى الميداني في منطقة وادي الربيع أصيب فجر الخميس نتيجة قصف عناصر حفتر للمستشفى.

عن إبراهيم

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Force factor test x180 genesis reviews|Stubborn belly fat diet|2 1 cannabis oil