الأخبار
الرئيسية / سياسة / التعاون العسكري الروسي الليبي على طاولة السراج و”دينغوف”

التعاون العسكري الروسي الليبي على طاولة السراج و”دينغوف”

قال رئيس مجموعة الاتصال الروسية المعنية بالتسوية الليبية “لينف دينغوف”، الأربعاء، إن ليبيا طلبت عقد اتفاقيات جديدة في مجال التعاون العسكري التقني.

وأكد “دينغوف”، خلال لقائه رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج في “سوتشي”، أن التعاون العسكري التقني مع ليبيا في الوضع الحالي صعب جدا؛ بسبب حظر توريد الأسلحة المفروض عليها، موضحا أن روسيا تبحث عن سبل يمكن العمل من خلالها في إطار المعايير الدولية والقانون بشكل علني مطلق في هذا التعاون، بحسب وكالة سبوتنك الروسية.

وكان المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا “ميخائيل بوغدانوف” شدد، في نهاية سبتمبر الماضي، على أهمية عدم التباطؤ في بناء عملية سياسية شاملة في ليبيا بإشراف الأمم المتحدة.

يشار إلى أن رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج وصل إلى مدينة سوتشي الروسية، الثلاثاء، بعد تلقيه دعوة من روسيا لحضور القمة الإفريقية الروسية التي ستعقد في الـ 24 من أكتوبر الحالي

عن ليلى أحمد

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Male extra phone number|1 week low calorie meal plan|How do you use cbd oil for joint pain