الأخبار
الرئيسية / سياسة / موسكو تايمز: مقتل صحفي روسي تحول إلى مرتزق في ليبيا

موسكو تايمز: مقتل صحفي روسي تحول إلى مرتزق في ليبيا

قالت صحيفة “موسكو تايمز”، الاثنين، إن صحفيًّا سابقًا روسيّ الجنسية قد يكون من بين العشرات من المرتزقة الروس الذين يُعتقد أنهم لقوا حتفهم أثناء مشاركتهم في القتال في ليبيا في شهر سبتمبر المنصرم.

وأشارت الصحيفة، حسب تقرير لها، إلى أن أكثر من 100 مرتزق روسي وصلوا إلى قاعدة في ليبيا في أوائل سبتمبر، وأن نحو 35 منهم قتلوا في غارة جوية في وقت لاحق من ذلك الشهر، بحسب تقارير منشورة سابقا.

وأوضحت الصحيفة، أن الجيش الخاص الذي له ارتباط بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يقدّم مساعدة غير رسمية لقائد ليبي يشن هجومًا ضد حكومة البلاد المعترف بها دوليًا.

وذكرت الصحيفة أن أحد الصحفيين السابقين يدعى “يفغيني إليوباييف” من بين ضحايا الغارة الجوية، كما أكد أحد معارفه من أحد المحاربين القدامى في شرق أوكرانيا، مضيفة أن روسيا لا تعترف رسميًا بالمقاولين العسكريين الخاصين ولا تحصي موتاهم.

يشار إلى أن قوات الجيش الليبي تحصلت، في وقت سابق، على أدلة تؤكد مشاركة مرتزقة روس ضمن عناصر حفتر التي تقاتل للسيطرة على طرابلس.

عن محمد الغرياني

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *