الرئيسية / سياسة / قوة حماية سرت.. انتشار واستعداد لصد أي هجوم

قوة حماية سرت.. انتشار واستعداد لصد أي هجوم

 سواء كنت داخلاً إلى سرت أو خارجاً منها، لا بد لك أن ترى انتشاراً عسكري لسيارات كُتِبَ عليها “قوة حماية وتأمين سرت” في مداخل ومخارج المدينة ووسطها.

وعلى الرغم من أن مواطنين من سرت استغربوا قيام القوة بمهام يفترض أن تقوم بها مديرية أمن سرت، إلا أن مصدراً بالمديرية أكد للرائد أن دور القوة داعم لهم.

جهود ممتازة

يصف المواطن “مصطفى أحمد” 44 عاماً” جهود قوة حماية وتأمين سرت في بسط الأمن للمدينة، بـ “الممتازة”

يتابع قوله، إن أفراد القوة أثبتوا قدرتهم على استعادة الأمن بالمدينة بعد اختطافها من تنظيم داعش الإرهابي لعامين ، مُطالباً حكومة الوفاق الوطني بتقديم الدعم الكافي للقوة للقيام بدورها.

جاهزون للتحرك

يبدأ آمر قوة حماية وتأمين سرت العميد “النعاس عبدالله النعاس” حديثه لشبكة الرائد بتأكيده عدم وجود أي تحرك لقوات حفتر قرب سرت

وأكد “النعاس” جاهزيتهم للتعامل مع أي تحركٍ مُعادٍ، مضيفاً أن القوة تشكلت من قوات عملية البنيان المرصوص، وتضم عسكريين نظاميين واحتياطا ًمن مختلف المدن الليبية.

شرق المدينة

في مدخل المدينة الشرقي، تنشر القوة إحدى دورياتها، والتي تضم أفرادا من عدة مدن ليبية، بينهم “عبدالجليل خليفة” – 28 عاماً – من سكان منطقة السواوة بسرت.

يقول “خليفة” لـ الرائد، إنه انضم للقوة قبل ثلاثة أعوام، مُضيفاً أن القوة اليوم لها إمكانات كافية لصد أي تحرك، وردعه عن المدينة.

دوريات متواصلة

يقول معاون آمر القاطع الثالث بقوة حماية وتأمين سرت “بشير الشقماني”، إن القوة تواصل دورياتها شرق المدينة وفي جنوبها الشرقي، موضحاً أنهم على اطلاع بإمكانيات قوات حفتر.

يتابع “الشقماني” لـ الرائد بأن القوة تشارك مديرية أمن سرت في بسط الأمن داخل المدينة، وعزا ذلك؛ إلى عدم قدرة المديرية على تأمين المدينة وحدها.

ميزانية

لا ينكر عميد بلدية سرت “مختار خليفة المعداني” وجود فلول لتنظيم الدولة الإرهابي تتربص بالمدينة بعد القضاء على التنظيم في واحداً من أكبر معاقله.

ويُطالب “المعداني” حكومة الوفاق الوطني بتحديد ميزانية سنوية لقوة حماية وتأمين سرت، كما طالبها بإعداد خطة واضحة المعالم تضمن للقوة حقوقها، مثمناً كل ما تقوم به من مجهودات في بسط الأمن بمدينة سرت

أمني – عسكري

وصف مصدر بمديرية أمن سرت ” فضّل عدم ذكر اسمه” دور قوة حماية سرت بـ “الهام” و”الداعم” لما يقومون به من جهود.

وعلل المصدر قوله بأن المديرية تعاني شحاً في الإمكانيات، مضيفاً أن القوة رافقت المديرية في أكثر من عملية ضبط ومداهمة، مُشيراً إلى أن القوة بحاجة إلى دعم أكبر من حكومة الوفاق الوطني.

بعد وصول تعزيزات عسكرية لها خلال أيام، تواصل قوة حماية وتامين سرت إعلان النفير في المدينة؛ للتعامل مع أي معتد، أو أي تهديدات.

عن Journalist

شاهد أيضاً

أبوشحمة: حفتر “أهوج” وجاهزون لإبادة ميليشياته ومرتزقته

أكد آمر غرفة العمليات الميدانية بعملية بركان الغضب اللواء “أحمد أبو شحمة” أن قوات الجيش …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *