الأخبار
الرئيسية / سياسة / سلامة : الإصلاحات الاقتصادية طال انتظارها ونعمل على تسهيل تنفيذها

سلامة : الإصلاحات الاقتصادية طال انتظارها ونعمل على تسهيل تنفيذها

قال رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا غسان سلامة، إن البعثة لا تكتفي بدعم الاصلاحات الاقتصادية، بل تستعجل حصولها  وتعمل على تسهيل تنفيذ عملية الإصلاحات النقدية والمالية والاقتصادية الضرورية.

وأضاف سلامة في تصريح صحفي، الأربعاء، بأن  الانتظار طال لتنفيذ  المقترحات الاقتصادية المعلن عنها، مشيرا إلى أن هناك 6 مقترحات من أصل 26 مقترحا اقتصاديا لها طابع الاستعجال،  نريد لها النتفيذ في أسرع وقت ممكن.

وفي سياق متصل  أوضح سلامة  أن البعثة تؤيد إجراء الانتخابات لحل مشكلة الشرعية وازدواجية  المؤسسات،  لكن هذه الانتخابات بحاجة إلى قانون تستند إليه، ووضعٍ أمني يناسبها،  ولقبول كافة الأطراف لنتائجها قبل إجرائها وفق قوله .

وأكد سلامة أن إرادة الليبين وحدها هى من تقرر  ما تريد وفي أى موقع تريد،  مبينا أن البعثة قائمة بجدية على عملية الوصول إلى الانتخابات، مضيفا أنهم  إن تمكنوا من إجرائها في آخر العام فسيكون أمرًا جيدًا، وإن استغرق الأمر أسابيع أخرى فلن يكون أمرًا مأساويًا مع ضمان الشروط اللازمة لإقامتها. حسب تعبيره.

يذكر أن رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج اجتمع ، الأربعاء، برئيس مجلس الدولة خالد المشري، ومحافظ مصرف ليبيا المركزي الصديق الكبير؛ لمتابعة الخطوات النهائية لبرنامج الإصلاح الاقتصادي، وسرعة البدء في تنفيذها.

عن Journalist

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *