الأخبار
الرئيسية / سياسة / كوريا: نتواصل مع الحكومة الليبية والولايات المتحدة للإفراج عن الكوري المختطف

كوريا: نتواصل مع الحكومة الليبية والولايات المتحدة للإفراج عن الكوري المختطف

قال المتحدث باسم مكتب رئيس كوريا الجنوبية، كيم وي كيوم، الخميس، إن سلطات بلاده تتواصل مع الحكومة الليبية والدول الحليفة لها كالولايات المتحدة، والفلبين، منذ وقوع حادثة اختطاف المواطن الكوري للمساعدة في الإفراج عنه.

وأضاف كيم، وفق وكالة “يونهاب” الكورية الجنوبية، أن الرئيس “مون” أمر ببذل قصارى الجهد لإنقاذه باستخدام جميع قدرات الدولة منذ اليوم الأول من اختطافه، مؤكدا أنهم أرسلوا وحدة عسكرية كانت تقوم بمهامها في خليج عدن، إلى المياه القريبة من ليبيا عبر قناة السويس للاستجابة للظروف المحلية، وفق الوكالة.

يشار إلى أن صفحات التواصل تداولت تسجيلا مصورا يُظهر استغاثة “أشخاص مخطوفين” بينهم رجل يقول إنه كوري، يناشد رئيس بلاده المساعدة في الإفراج عنه.

عن إبراهيم

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *