الأخبار
الرئيسية / سياسة / جلالة: عدم تسمية رئيس لملف المفقودين يصعّب عودة أهالي تاروغاء

جلالة: عدم تسمية رئيس لملف المفقودين يصعّب عودة أهالي تاروغاء

قال وزير الدولة لشؤون المهجرين والنازحين بحكومة الوفاق يوسف جلالة، الأربعاء، إن العمل داخل مدينة تاورغاء يسير ببطء، مشيرا إلى أن أبرز ما يصعّب عودة الأهالي  هو عدم تسمية رئيس لملف المفقودين والجرحى الى الان.

وأوضح جلالة في تصريح للرائد، أن الشركات العاملة بالمدينة بحاجة لدعم مادي، مشددا على ضرورة العمل على صيانة المؤسسات التعليمية والمرافق الصحية.

وكشف جلالة عن اجتماعات تعقد بشكل متواصل بين أعضاء اللجنة المكلفة بمتابعة تنفيذ الاتفاق، مؤكدا رفعها عدة مطالبات للرئاسي فيما يخص تسمية رئيس للمفقودين دون جدوى.

وذك جلالة أن الأهالي يزورون بين الحين والآخر بيوتهم دون التمكن من الإقامة لأسباب متعلقة بآلية مباشرة الصيانة والتي يحول دونها رفض أهالي المفقودين والجرحى.

يذكر أن أهالي مدينتي تاورغاء  ومصراتة وقعوا في يوينو المنصرم  ميثاق  تعايش سلمي   لعودة أهالي تاورغاء إلى مدينتهم.

عن نبيل

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *