الأخبار
الرئيسية / سياسة / السراج: التعبير السلمي حق… وهناك توظيف للاحتجاجات لزعزعة الأمن

السراج: التعبير السلمي حق… وهناك توظيف للاحتجاجات لزعزعة الأمن

أكد رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج الأحقية في التعبير سلمياً عن الآراء، وأنه من مظاهر الدولة المدنية.

وقال السراج، وفق الموقع الرسمي للحكومة، في اجتماعه، السبت برئيس بلدية حي الأندلس محمد الفطيسي، إن هناك محاولات لتوظيف الاحتجاج السلمي لخدمة أجندات تستهدف زعزعة الأمن، داعياً إلى اليقظة وتوحيد الصف، والتحلي بالحكمة.

وناقش السراج مع عميد البلدية مطالب المحتجين في البلدية حول مشكلة طرح الأحمال الكهربائية، والوضع الاقتصادي، مشددا على ضرورة التزام جميع المناطق والبلديات بالتوزيع  العادل للأحمال، وأنهم اتخذوا خطوات لحل مشكلة الكهرباء منها تخصيص مولدات متنقلة.

كلف السراج جهات الاختصاص بتوفير احتياجات البلدية بشكل “عاجل”، وتشكيل لجنة فنية؛ لتقييم مطالب أخرى، وإعداد تقارير عن تقديرات تنفيذها، مؤكدا أن قلة الموارد تضطرهم إلى تنفيذ الضروري والأساسي منها.

يذكر أن بلدية حي الاندلس شهدت وقفة احتجاجية منددة بالوضع الاقتصادي للبلاد وطول ساعات طرح الاحمال الكهربائية.

عن Journalist

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *