الأخبار
الرئيسية / سياسة / السائح: شاركنا في قانون الاستفتاء وسنفتح أبواب التسجيل مجددا

السائح: شاركنا في قانون الاستفتاء وسنفتح أبواب التسجيل مجددا

قال رئيس المفوضية الوطنية العليا للانتخابات عماد السائح، إن لديهم مرحلة أخرى لتسجيل الناخبين بمجرد الإعلان عن العملية الانتخابية المقبلة؛ للوصول لتسجيل نصف مليون آخر لتجاوز نسبة 60 % من المؤهلين للمشاركة في الانتخابات.

وأضاف السائح، في تصريحات إعلامية، الثلاثاء، أنهم اشتركوا في صياغة قانون الاستفتاء، مبينا أن لجنة ثلاثية شكلت من المفوضية، والهيئة التأسيسية، ومن اللجنة التشريعية والدستورية في مجلس النواب؛ لصياغة مشروع قانون للاستفتاء، مشيرا إلى رضا المفوضية عن تفاصيله الفنية، داعيا مجلس النواب إلى إشراكهم في صياغة القوانين المقبلة المتعلقة بقوانين انتخاب الرئيس.

وذكر السائح أنهم يحتاجون 90 يوما؛ لتنفيذ قانون الاستفتاء على الدستور، إن أصدره مجلس النواب في جلسة 30 يوليو الحالي، متوقعا بذلك أن يُجرى الاستفتاء على الدستور نهاية أكتوبر المقبل.

وأوضح السائح أن الاستفتاء على الدستور وتمريره بنعم يعني انتقالنا إلى مرحلة الاستقرار؛ لان الدستور سيَجُبُّ ما قبله من اتفاقات سياسية، وهذه المرحلة تتطلب من مجلس النواب صياغات القوانين الانتخابية التي لها علاقة باختيار الرئيس، ومجلس النواب، ومجلس الشيوخ خلال 90 يوما من تاريخ نفاد الدستور.

يذكر أن المفوضية الوطنية العليا للانتخابات أعلنت، في أبريل الماضي، تسجيل مليونين و34 ألف شخص، بنسبة 53.26% ممن يحق لهم الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات.

عن Journalist

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *