الأخبار
الرئيسية / سياسة / عمران: البرلمان خالف الإعلان الدستوري فيما يخص التصويت على الدستور

عمران: البرلمان خالف الإعلان الدستوري فيما يخص التصويت على الدستور

قالت عضو الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور نادية عمران، السبت، إن أعضاء البرلمان “خالفوا” الإعلان الدستوري باتخاذهم قرارا يقضي بالتصويت على مشروع الدستور بحسب ثلاث دوائر فقط.

وأوضحت عمران، في تصريح للرائد، أن الإعلان الدستوري حدد بدقة ووضوح الشروط المفصلية للعملية الاستفتائية، وهى التصويت بنعم أو لا،

وأن يجري الاستفتاء على المشروع وتمريره بأغلبية الثلثين من الأصوات الصحيحة للمقترعين، وهو ما يعنى بوضوح أن الاستفتاء سيكون على دائرة واحدة فقط، وهو ما درجت عليه التجارب الأخرى.

وأشارت عمران إلى أن إضافة شروط أخرى مفصلية للعملية الاستفتائية ستكون مثارا للطعون، موضحة أن هذا القيد وفي ظل عدم قيام المؤسسات الحكومية بالتزاماتها فى دعم التوعية الدستورية وعقد الندوات والاجتماعات والورش لتسليط الضوء على النصوص، وفى ظل الحملات التي سيقودها بعض الأطراف لتشويه مشروع الدستور للتأثير على الرأى العام فإن تمرير المشروع سيكون صعبا.

يشار إلى أن مجلس النواب قرر التصويت على مشروع الدستور المقترح من الهئية التأسيسية لصياغة مشروع الدستور في 30 يوليو الجاري، بحسب ثلاث دوائر.

عن نبيل

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *