الرئيسية / مقالات الرأي / الجغبوب التي بها يطالبون

الجغبوب التي بها يطالبون

المحامون يأكلون من عرق ألسنتهم، لكن الألسنة تحتاج إلى تشحيم، وخاصة بالنسبة للصغار منهم، هذه الأيام يطالعنا الصغار من كل مسارب الحياة. المحامي المصري الذي رفع قضية مطالبا بواحة الجغبوب أطلق قنبلة دخانية لكتابة اسمه.

الحدود بين الدول، خطوطها مقدسة، ليس على البر فقط، ولكن على البحر ايضا.

  1. نحن في ليبيا رفعنا قضايا حدودية ورفعت ضدنا قضايا. ترفع قضايا الحدود بين الدول أمام محكمة العدل الدولية وليس أمام محاكم محلية، وبتوافق الطرفين المختصمين ، وأن يقبل الطرفان مسبقا بالحكم الذي ستصدره المحكمة. في قضية ( أوزو ) ذهبنا مع تشاد إلى محكمة العدل الدولية بنفس الإجراءات . استعرضت المحكمة الوثاىق التاريخية . الأساس كانت ـ اتفاقية موسوليني لاڤال ـ كان لاڤال وزير الخارجية الفرنسي ، في حين كان موسوليني رئيسا لوزراء إيطاليا ووزيرا للخارجية . نصت الاتفاقية على أن يكون إقليم أوزو جزءا من الأراضي الليبية الايطالية . صادق البرلمان الفرنسي على الاتفاقية في حين لم يصادق البرلمان الإيطالي عليها . هناك يضا اتفاق منظمة الوحدة الإفريقية التي نصت على احترام الحدود بين الدول الإفريقية الموروثة عن الاستعمار ، وبهذا حكمت المحكمة لصالح تشاد.
  2. في قضية الجرف القاري مع تونس، قَبِل الطرفان الليبي والتونسي الاحتكام في قضية حقل البوري إلى محكمة العدل الدولية. هناك معايير جغرافية تحكم معايير تبعية الجرف البحري ليابس الإقليم. ربحنا القضية.

موضوع الجغبوب أثاره العديد من الكتاب المصريين منذ زمن، وخاصة جمال حمدان، لكن ما ذكره نُظر إليه على أنه كلام تاريخي رغبوي، ولا أساس قانوني له ولايستحق الاهتمام.

  1. حدود الدول حق مقدس، قد تغيّره القوة مثلما فعلت إسرائيل عندما ضمت الجزء المحتل من الجولان إليها بقانون، وكذلك فعلت مع شرق القدس، وفعلته روسيا بضم شبه جزيرة القرم. مصر قضت سنوات في حرب قانونية مع إسرائيل لاستعادة ـ طابا ـ الصغيرة وربحت بقوة القانون، لها مشكلة حلايب وشلاتين مع السودان وتعالج سياسيا بين الطرفين.

كل ما يستطيعه هذا المحامي هو أن يتم تداول اسمه على صفحات الجرائد المصرية ، وذلك هو ـ القراصو ـ الذي يرطب لسانه ، وينشر اسمه . أرجو من كل الإخوة أن لا يكونوا جزءا من الشحم للسان هذا المحامي المغمور .

4 لدينا في ليبيا أفضل لجنة حدود في الوطن العربي وإفريقيا ، وقد عملت مع النيجر ومع الجزائر ومع مالطا . المطلوب تفعيلها، وتضم كل الأطراف المدنية والعسكرية ذات العلاقة .

5 .رغم ذلك أقول علينا أن لا نستهين بالأمر من الناحية (الرسمية) وليس الإعلامية، لجنة الحدود هي المناط بها هذه الأمور، وأنصح بالتواصل مع بشير السفساف الضابط البحري، ومحمد لاكريه ضابط في القوات البرية، ومعهم آخرون كانوا من الفاعلين في لجنة الحدود. تحياتي للجميع .

 

المصدر: الصفحة الشخصية فيسبوك لعبدالرحمن شلقم

عن علي عبدالله

شاهد أيضاً

حسابات المجبري السياسية وتأثير انسحابه

قد لا يعرف الكثيرون ممن يتابعون المشهد الليبي شخصية نائب رئيس حكومة الوفاق فتحي المجبري، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *