الأخبار
الرئيسية / سياسة / الخيالي: اتخذنا خطوات أمنية لردع الخارجين عن القانون

الخيالي: اتخذنا خطوات أمنية لردع الخارجين عن القانون

قال عميد مجلس سبها البلدي حامد الخيالي، الثلاثاء، إن البلدية اتخذت خطوات أمنية لردع الخارجين عن القانون بالمدينة، وشكلت غرفة أمنية؛ لتأمين المدينة ومحاربة مرتكبي أعمال الحرابة في المدينة، وتكافح ظاهرة تعتيم الزجاج.

وأوضح الخيالي، في تصريح للرائد، أن البلدية أنذرت أصحاب محلات تعتيم زجاج السيارات في المدينة بعدم بيع اللواصق والسلفر المعتم للزجاج، وستصادر موادها في حال عدم الالتزام بهذا الإنذار، مبينا أن هذا الإجراء جاء للحد من ظاهرة تعتيم السيارات التي تستغلها عصابات الحرابة في السطو على المواطنين.

وأضاف الخيالي أن البلدي طلب من أصحاب محلات الخردة عدم شراء أي مواد من تجهيزات وملحقات شركة المياه والصرف الصحي؛ لمنع ايجاد سوق لسارقي هذه المعدات والتجهيزات، مشددا على أن الغرفة الأمنية ستتخذ إجراءات صارمة مع المخالفين، وأن البلدية بصدد تفعيل السجن في الفترة القليلة المقبلة.

يذكر أن بلدية سبها تشهد حالة من الانفلات الأمني منذ فترة طويلة فيما تشكو مديرية أمنها من قلة الإمكانات.

عن نبيل

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *