الأخبار
الرئيسية / سياسة / الحرس البلدي يشكو قلة الإمكانيات

الحرس البلدي يشكو قلة الإمكانيات

قال رئيس جهاز الحرس البلدي فرع طرابلس عبد العزيز الغرياني، الثلاثاء، إن الجهاز يفتقر إلى أبسط الإمكانيات للقيام بعمله، خاصة فيما يتعلق بمصادرة الدقيق المخصص للمخابز في السوق الموازية.

وأرجع الغرياني، في تصريح للرائد، سبب عدم تنفيذه قرار وزارة الاقتصاد مصادرة الدقيق الخاص بالمخابز من السوق، إلى عدم توفر مخازن خاصة بالجهاز، موضحًا أن مصادرة كميات الدقيق المعبأة خصيصا للمخابز بأكياس زنة 50 كيلوجراما تحتاج إلى عمال وشاحنات ومخازن، وهو ما لا يتوفر لدى الجهاز.

وفي سياق متصل، قال الغرياني، إن مماطلة الرقابة الغذائية وتأخرها في إظهار نتائج فحص العينات من السلع التي يضبطها الحرس البلدي، كبّد أصحاب الشاحنات والبضائع على حد سواء خسائر مالية هم في غنى عن دفعها، وستزاد لاحقا على تكلفة السلع، وهو ما يدفع ثمنه المواطن البسيط، حسب قوله.

يشار إلى أن مدير إدارة التجارة الداخلية محمد الزايدي وجه كتابا لجهاز الحرس البلدي بمصادرة كميات الدقيق التي تنتجها شركات المطاحن والأعلاف زنة 50ك/ج، بعد الاتفاق مع المطاحن على توزيعها على المخابز؛ لمواجهة أزمة الدقيق الحاصلة في البلاد.

عن نبيل

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *