الأخبار
الرئيسية / سياسة / صوان: مرتكبو الصراعات المتسببة بضياع مقدرات البلاد سيحاسبون عند قيام الدولة

صوان: مرتكبو الصراعات المتسببة بضياع مقدرات البلاد سيحاسبون عند قيام الدولة

قال رئيس حزب العدالة والبناء، محمد صوان، الجمعة، إن الصراعات التي تكبّد مرارتها الشعب الليبي بقتل أبنائه وضياع مقدراته يجب أن يتحمل مسؤوليتها القانونية مرتكبوها عند قيام الدولة، فحروب النفط لا تستحق هذه الدماء أو الإشادة بها.

ودعا صوان، على صفحته الشخصية بفيسبوك، إلى الوقوف صفاً واحداً من أجل الحفاظ على وحدة ليبيا ورفض أي أصوات تدعو إلى التفريط في وحدتها.

وأضاف صوان أن التضحيات التي بذلها الأجداد والآباء والأبناء كانت دائما لأجل طرد المستعمر وبناء دولة ليبيا الموحدة، وإسقاط الاستبداد ومنع رجوعه إضافة إلى محاربة الإرهاب، مشددا على أن هذه التضحيات تستحق الإشادة والتخليد بمداد من ذهب.

وأكد صوان أنه لابد من مواجهة المرحلة القادمة بشجاعة وفتح الملفات المرحّلة، مضيفاً أن الوقت قد حان للحديث عن ثروات البلاد وعدالة تقاسمها بما يكفل التعايش الذي يؤمّن حياة مستقرة في إطار المصالحة الوطنية.

وطالب صوان بنظام حكم محلي لامركزي يمنح سلطات واسعة للوحدات الإدارية ويمنع التهميش، ويسلم مسؤوليات واسعة للوحدات الإدارية؛ لتنميتها وإدارتها في ظل حكومة مركزية قوية بصلاحيات مرتبطة بالوطن الواحد لا بالوحدات الإدارية.

يشار إلى منطقة الهلال النفطي قد شهدت اشتباكات في أكثر من مناسبة بين قوات حفتر من جهة وقوات إبراهيم الجضران من جهة أخرى، في محاولة للسيطرة على حقول النفط.

 

عن علي عبدالله

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *