الأخبار
الرئيسية / سياسة / صوان: أحداث الهلال النفطي آثارها خطيرة، ويجب دعم مؤسسة النفط

صوان: أحداث الهلال النفطي آثارها خطيرة، ويجب دعم مؤسسة النفط

قال رئيس حزب العدالة والبناء محمد صوان، الخميس، إن الصراع المتكرر للسيطرة على الهلال النفطي له أثار خطيرة على الوضع الاقتصادي والأمني.

ودعا صوان، في مقابلة مع صحيفة صدى الاقتصادية، المجلس الرئاسي بتشكيل قوة من الضباط، والجنود النظامين المعطّلين ولا يزالون يتقاضون مرتباتهم من خزينة الدولة، مقدرا أن عددهم بعشرات الآلاف، مؤكدا إمكانيتهم في حماية الحقول والموانئ النفطية، بعيدا عن التبعية السياسية، أو القبلية، أو الجهوية.

وأضاف صوان أنه يجب وقف العبث قبل تفاقمه، وضمان عدم تكراره، مشيرا إلى الاستفادة من الإجماع والدعم الداخلي والدولي الذي ظهر عقب هذا الصراع. وفق صدى الاقتصادية.

وشدد رئيس حزب العدالة والبناء على تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية التي أعلن عنها في تونس حسب الموعد دون أي تأخير، أو مماطلة، وأن لا تُستغل هذه الأحداث للتلاعب بتنفيذها، مطالبا بدعم المؤسسة الوطنية للنفط؛ لتتمكن من تجاوز ما حدث في أقصر مدة زمنية.

يذكر أن منطقة الهلال النفطي تشهد اشتباكات مسلحة بين قوات حفتر والجضران أدت إلى خسائر بلغت أكثر من 400 ألف برميل، وتعطيل الصادرات، وتدمير بنى تحتية بشركة الهروج، وخسائر بعشرات المليارات كفرص بيعية ضائعة.

عن علي عبدالله

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *