الأخبار
الرئيسية / سياسة / عمال النفط يستنكرون محاولة الجضران السيطرة على الهلال النفطي

عمال النفط يستنكرون محاولة الجضران السيطرة على الهلال النفطي

استنكر الاتحاد العام لعمال النفط والغاز الهجمات المسلحة على الموانئ النفطية واصفا إياها بالأعمال “الإرهابية” التي تقوم بها قوات الجضران في محاولة للسيطرة على منطقة الهلال النفطي.

وأكد العمال، في بيان لهم -حصلت الرائد على نسخة منه- دعمهم للمؤسسة الوطنية للنفط، داعين كافة العاملين بالقطاع للأخذ في الاعتبارالمرحلة الحرجة التي تمر بها البلاد، وأنها في أمس الحاجة لعطائهم المضاعف.

وناشد العمال، جمعية الهلال الأحمر الليبي، ضرورة فتح ممر آمن للموظفين وعائلاتهم “لاحتجازهم كدروع بشرية ومنعهم من الخروج” إلى مناطق أمنة، مشددين على مؤسسة النفط ضرورة مقاضاة  كل الأفراد الذين يهددون العاملين في القطاع، والجماعات السياسية التي تحاول الاستيلاء على المؤسسة الوطنية، وتستغل المنشآت النفطية في ليبيا، وفرض الحصار على عمليات الإنتاج .

ودعا الاتحاد العام- بحسب البيان – كافة المواطنين، والجهات الخاصة، والعامة بتحمل مسؤوليتهم في دعم ومساندة حرس المنشآت النفطية في حماية وتكثيف الدوريات في جميع المواقع النفطية؛ حتى لا تتمكن “المليشيات الإرهابية” من الاستمرار في تدمير مقدرات الليبيين الأمر الذي سيودي إلى عجز تام في الإيرادات المالية للدولة الليبية وتأثيرها المباشر على جميع الليبيين.

وأكد الاتحاد العام لعمال النفط والغاز على أن هذه الأعمال لا تمت إلى الوطنية بصلة، بل هي “جرائم حرب يتوجب على كل الليبيين والمجتمع الدولي إدانتها بشدة”.

يذكر أن المؤسسة الوطنية للنفط، أعلنت، الأربعاء إجلاء موظفيها في كل من مينائي راس لانوف، والسدرة حفاظا على سلامتهم  بعد اندلاع الاشتباكات فيهما.

عن Journalist

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *