الأخبار
الرئيسية / سياسة / الإفراج عن أبوزيد دوردة وعدد من سجناء النظام السابق

الإفراج عن أبوزيد دوردة وعدد من سجناء النظام السابق

أكد مدير مكتب التحقيقات بمكتب النائب العام الصديق الصور، الأحد، صدور قرار من وزارة العدل يقضي بالإفراج الصحي المؤقت عن عدد من السجناء السياسيين؛ بسبب أوضاعهم الصحية.

وأوضح الصور، في تصريح للرائد، أن قرار الإفراج جاء بعد مطالبة مكتب النائب العام لجنة الافراج عن السجناء التابعة لوزارة العدل بمتابعة ظروف عدد من السجناء من الضباط التابعين للاستخبارات في النظام السابق، والنظر فيها، ومن بينهم أبوزيد دوردة، نافيا أن يكون عبد الله السنوسي ضمن المجموعة المفرج عنها.

وقال الصور، إن السجناء المفرج عنهم يمرون بظروف صحية “حرجة”، ويتلقون العلاج داخل السجن منذ فترة طويلة، مشيرا إلى أن حالتهم الصحية تتطلب متابعة بشكل أدق، وظروف خاصة تستوجب نقلهم إلى مكان آخر بعيدا عن السجن، وفق قوله.

وشدد الصور على أن الافراج الصحي المؤقت “ليس بدعة” في قانون العقوبات، مبينا أنه صادر بشكل رسمي من وزير العدل، وعمم على الجهات ذات العلاقة.

يشار إلى أن عددًا من مسؤولي النظام السابق أودعوا السجن، لعدد من الاتهامات، عقب ثورة فبراير 2011 أبرزهم أبوزيد دوردة، مسؤول الأمن الخارجي، وأمين اللجنة الشعبية العامة والبغدادي المحمدي، وعبدالله السنوسي رئيس جهاز الاستخبارات.

عن علي عبدالله

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

What was cialis originally developed for|Global probiotic dietary supplement market mordor|What us a good dose of cbd to vape