الأخبار
الرئيسية / سياسة / مفوضية اللاجئين: مقتل 12 مهاجرا على أيدي مهربين في ليبيا

مفوضية اللاجئين: مقتل 12 مهاجرا على أيدي مهربين في ليبيا

قالت مفوضية شؤون اللاجئين، إن 12 مهاجرا غير قانوني على الأقل، لقوا حتفهم على أيدي مهربين في ليبيا، أثناء محاولتهم الفرار من مكان اعتقالهم في منطقة بني وليد.

وأوضحت المتحدثة الإعلامية للمفوضية رولا أمين، بحسب موقع المفوضية، الجمعة، أن الحادثة وقعت في 23 مايو المنصرم، مشيرة إلى أن هناك قرابة 200 شخص من طالبي اللجوء من عدة بلدان كانوا محتجزين لدى مهربين، وعند محاولتهم الهروب من أماكن الاحتجاز “أطلق عليهم المهربون النار حسب إفادة بعض الناجين”.

وبيّنت أمين أن هؤلاء المهاجرين بقوا في الاحتجاز لأكثر من 3 سنوات، وبينهم أطفال ليسوا بصحبة والديهم، مؤكدة أن السلطات في ليبيا تمكنت من نقل 140 منهم لمركز رسمي للحكومة في قصر بن غشير.

واعتبرت المتحدثة الإعلامية للمفوضية أن توفير المسارات القانونية لهؤلاء الباحثين عن الأمان بإعادة التوطين والوصول إلى بلاد إعادة التوطين، هو أحد الحلول المهمة التي يجب التركيز عليها ودعمها لإعادتهم، مشددة على ملاحقة عصابات تهريب البشر، وفق أمين.

وتجدر الإشارة إلى أن ليبيا تعتبر البوابة الرئيسية للمهاجرين الأفارقة الساعين للوصول إلى أوروبا بحرًا، فقد سلك أكثر من 150 ألف شخص هذا الطريق في الأعوام الثلاثة الماضية.

 

عن علي عبدالله

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *