الأخبار
الرئيسية / سياسة / سيالة: حركات المعارضة الإفريقية تستغل الفراغ الأمني بليبيا

سيالة: حركات المعارضة الإفريقية تستغل الفراغ الأمني بليبيا

قال وزير الخارجية بحكومة الوفاق محمد سيالة، الخميس، إن حركات المعارضة الإفريقية استغلت الظروف الأمنية التي يواجهها الجنوب الليبي وشرعت في بناء معسكرات للتدريب في المنطقة، الأمر الذي يمثل انتهاكا صارخًا للسيادة الليبية.

وأوضح سيالة، في كلمته في الاجتماع الوزاري الخاص بمراقبة الحدود المنعقد في تشاد، أن ليبيا عانت “كثيرا” جراء حالة عدم الاستقرار التي سادت جُلّ مناطقها، خاصة من الهجرة غير القانونية التي أنهكت ميزانية الحكومة؛ بسبب اضطرارها إلى بناء عدد من مراكز الإيواء، وإنشاء هيئات لم تكن موجودة من قبل، بحسب المكتب الإعلامي لوزارة الخارجية.

وبيّن سيالة أن مواجهة تحديات الإرهاب والجريمة المنظمة والاتجار بالبشر لن يكون مكتملا دون تنسيق محكم بين أجهزة الأمن في دول المنطقة المجاورة لليبيا.

وأضاف وزير الخارجية، أن ليبيا قطعت خطوات مهمة نحو توحيد المؤسسة العسكرية، مؤكدا أن توحيدها هدف لن يحيد عنه مهما كانت الظروف حتى تصل البلاد إلى تأسيس جيش ليبي قوي قادر على مواجهة الإرهابيين، وإرساء الاستقرار في كل مناطقها.

وكانت ليبيا قد شاركت، في أبريل المنصرم، في الاجتماع الوزاري الإفريقي المعني بتوقيع مشروع مذكرة تفاهم حول تعزيز التعاون الأمني ومراقبة الحدود المشتركة بين ليبيا وتشاد والسودان والنيجر.

عن محمد الغرياني

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *