الأخبار
الرئيسية / سياسة / الأعيرج: حصيلة الهجوم على درنة 12 قتيلا بينهم أطفال

الأعيرج: حصيلة الهجوم على درنة 12 قتيلا بينهم أطفال

دعا رئيس مجلس درنة المحلي عوض الأعيرج، الخميس، رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج إلى إصدار أمر بوقف القتال في درنة، لا توفير ممرات آمنة لخروج السكان، منوها إلى ” ارتكاب جرائم إنسانية “بحق المدينة.

وقال الأعيرج، في تصريح للرائد، إن حصيلة قتلى الهجوم على درنة بلغت 12 شخصا بينهم 4 أطفال، وعدد من الجرحي، موضحا أن مستشفى الهريش “خال” من الموظفين، وإمكانياته محدودة، وأن عدد الأطباء “قليل جدا”، مشيرا إلى إغلاق غرفة العمليات بالمستشفى، وافتقاره إلى اسطوانات الأكسجين الطبي، وفق قوله.

ولفت رئيس مجلس درنة المحلي إلى أن قوات حفتر “تسيطر على مداخل المدينة، وتقصفها عشوائيا، وتمنع إدخال السلع والمواد الغذائية إليها، وتطالب المواطنين بالخروج، وإلزامهم التوقيع على عدم العودة للمدينة حتى انتهاء العمليات”، وفق الأعيرج.

يشار إلى أن قوات حفتر تشن هجوما مسلحا على مدينة درنة منذ منتصف مايو الحالي، خلف عددا من القتلى، والجرحى بين المدنيين بينهم الأطفال

عن نبيل

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Over the counter viagra alternatives|Best exercise for weight loss over 40|Illuminati cbd smore vape juice