الأخبار
الرئيسية / سياسة / المشري يدعو المجتمعين في باريس لفك الحصار عن درنة

المشري يدعو المجتمعين في باريس لفك الحصار عن درنة

دعا رئيس المجلس الرئاسي خالد المشري المجتمعين في لقاء باريس لاتخاذ موقف من شأنه فك الحصار عن مدينة درنة ويؤدي إلى الوقف الفوري لإطلاق النار.

وقال المشري خلال كلمته في لقاء باريس، الثلاثاء، إن الاتفاق السياسي نص على وقف كافة العمليات العسكرية من أي طرف كان، وإفساح المجال للحوار والمصالحة الوطنية، إلا أن درنة لا تزال تعاني من الحصار الخانق لما يزيد عن سنتين.

وبيّن المشري أن الحصار المفروض على المدينة أدى إلى مأساة إنسانية طالت المواطنين العزل والأطفال الأبرياء وأدت إلى غياب الخدمات الصحية، وتعرض السكان للمجاعة، وفقدان المواد الأساسية للحياة وهذه كلها تعد جريمة إنسانية، وفق قوله.

وأضاف المشري   أن درنة تشهد قصفاً عشوائيا أدى إلى إصابة ومقتل عدد من المدنيين العزل، مشير الى أن الجنوب عامة وسبها خاصة تشهد اقتتالاً تشارك فيه أطراف خارجية، أدى إلى انهيار كامل في الحياة العامة.

وكان رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج قد طالب في كلمته باجتماع باريس، الثلاثاء، بوقف التصعيد العسكري على مدينة درنة، وإيجاد طريقة لفتح ممرات آمنة، وإيصال الخدمات والاحتياجات الأساسية لسكان المدينة.

عن Journalist

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *