الأخبار
الرئيسية / سياسة / العدالة والبناء يستنكر الاعتداء على بعثة الاتحاد في بنغازي

العدالة والبناء يستنكر الاعتداء على بعثة الاتحاد في بنغازي

استنكرت إدارة الإعلام بحزب العدالة والبناء الاثنين، ما جرى لبعثة نادي الاتحاد في بنغازي من اعتداء قوات الصاعقة التابعة لقوات حفتر على الفريق الأول لكرة القدم للنادي، وعدد من الطاقم الفني المصاحب له.

واستهجنت إدارة الإعلام، في بيان على صفحة الحزب الرسمية، هذا الاعتداء الذي وقع من قبل قوات تدعي انتسابها لمؤسسة عسكرية، موضحة أنه يعكس غياب الانضباط وحجم الانفلات الأمني والفوضى بمدينة بنغازي، وأن ما حصل لا يمثل الجمهور الرياضي لنادي الأهلي بنغازي ولا جمهور بنغازي.

ودعا البيان الجميع إلى ضبط النفس وتفويت الفرصة على كل من يبث روح التعصب والفرقة، ويرفع الشعارات الجهوية الضيقة، مشيرا إلى أنه على اتحاد الكرة اتخاذ الإجراءات اللازمة؛ لضمان حماية الرياضيين والجمهور الرياضي، وألا تكون هذه الحادثة سببا في قطيعة بين الناديين “العريقين”.

وأوضح البيان أن مباريات كرة القدم والجمهور الرياضي ضرب طيلة هذه الفترة الماضية مثالاً رائعاً في إبراز أواصر الأخوة والروح الرياضية وكرم الضيافة المتبادلة بين كل المدن والأندية وجماهيرها رغم الظروف الصعبة التي تشهدها البلاد من انقسام، مبتعدين عن التأثر بالخلافات السياسية الطارئة بين أبناء الوطن.

يُذكر أن إدارة نادي الاتحاد قد أعلنت الأحد أن أحد فرق قوات الصاعقة التابعة لحفتر قد اعتدت على بعثة فريق الاتحاد ببنغازي، وأصابت لاعبه طارق الجمل والمصور المرافق للفريق أحمد زايد.

عن محمد الغرياني

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *