الأخبار
الرئيسية / سياسة / الخيالي: المنطقة الجنوبية تعاني توالي القرارات المتباينة

الخيالي: المنطقة الجنوبية تعاني توالي القرارات المتباينة

قال عميد بلدية سبها حامد الخيالي، الخميس، إن البلدية تعاني نتائج قرارات متتالية متباينة تصدر عن المسؤولين بالمجلس الرئاسي، مشيرا إلى أن ذلك من نتائج المركزية المستفحلة بالدولة، بحسب تعبيره.

وأضاف الخيالي، في تصريح للرائد، أن البلدية تواجه عددا من القرارات ولجان أزمة متنوعة، الأمر الذي يترتب عليه تداخلا في الاختصاصات، وخلافات في القرارات، مبينا أن اجتماعا ضم عددا من أعيان المدينة الأربعاء مع عضو الرئاسي أحمد كاجمان أسفر عن تكليف لجنة أزمة جديدة، موضحا أن ممثلي المنطقة الجنوبية ثلاثة من أعيان ومشائخ المدينة غير قادرين على تحمل المسؤولية المناطة بهم، وفق قوله.

وأوضح الخيالي أن اجتماعه اليوم مع أصحاب محطات الوقود الذين يشتكون عدم حصولهم على مخصصاتهم من الوقود خلص إلى تضمين مطالبهم مذكرة تمهيدا لوضعها بين أيدي المسؤولين، مشيرا إلى أن المدينة تشهد وضعا أمنيا مستقرا منذ مطلع شهر رمضان.

واستنكر الخيالي الأعمال التي يقوم بها بعض المسؤولين في الحكومة باجتماعهم بين الحين والآخر بأعيان ومشايخ المنطقة، مؤكدا أن بعض الأمور ليست من اختصاصاتهم جميعا.

يذكر أن مدينة سبها عانت على مدى أربعة أشهر نقصا حادا في الوقود والغاز، قبل أن تبدأ شركة البريقة تسيير أولى قوافلها لإمداد المنطقة بالوقود في أبريل المنصرم.

 

عن ADEL Traplsi

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *