الأخبار
الرئيسية / سياسة / مصر وتونس والجزائر تجدد دعمها لخطة سلامة

مصر وتونس والجزائر تجدد دعمها لخطة سلامة


جدد وزراء خارجية مصر وتونس والجزائر، الاثنين، دعمهم لخطة العمل من أجل ليبيا التي قدمها المبعوث الأممي لدى ليبيا، غسان سلامة، من أجل وضع حل لحالة الانسداد السياسي بما يحفظ وحدة البلاد وسيادتها.

وأكد وزير الخارجية المصري سامح شكري، والتونسي خميس الجهيناوي، والجزائري عبد القادر مساهل، في بيان صادر عنهم في ختام اجتماع عقدوه في الجزائر حول ليبيا، مركزية الدور الأممي في تنفيذ بنود اتفاق الصخيرات؛ لوضع حد للأزمة الليبية، وبناء مؤسسات وطنية قوية وجيش موحد.

وشدد الوزراء على وجوب أن تؤخذ بعين الاعتبار مساهمة الليبيين في جميع المشاورات والجهود الإقليمية والدولية الرامية إلى تنفيذ مسار التسوية، مؤكدين ضرورة أن يكون الحل السياسي ليبيا، ونابعا من إرادة وتوافق مكونات الشعب الليبي كافة.

يشار إلى أن مصر وتونس والجزائر تعقد مشاورات متواصلة بين وزراء خارجيتها حول الأزمة في ليبيا.

عن إبراهيم

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

do any male enhancement products work|Raspberry ketones energy formula|Putting thc oil on gums