الأخبار
الرئيسية / سياسة / الباروني: اتفاق ترهونة يصب في صالح مشروع المصالحة الشاملة

الباروني: اتفاق ترهونة يصب في صالح مشروع المصالحة الشاملة

أكد عميد بلدية الزنتان مصطفى الباروني السبت، أن الاتفاق مع ترهونة يصب في اتجاه الاتفاقات السابقة، وهو ما يعني خطوة جديدة نحو استقرار ليبيا، وتحسين الوضع الأمني والاقتصادي للمواطن.

وأوضح الباروني، في تصريح للرائد، أن اللقاء في ترهونة يأتي ضمن مشروع المصالحة الشاملة في ليبيا، مشددا على أن كل خلاف يجب أن يسوى على طاولة الحوار بدلا من رفع السلاح.

وأشار الباروني إلى أن التفرقة والتشتت أوصلت الجنوب الليبي إلى ظروف إنسانية سيئة، وجعلت عناصر متطرفة تدخل وسط النسيج الاجتماعي وتمارس أبشع الجرائم، ومكنت مجموعات من اللصوص والسراق من نهب مقدرات الدولة.

وبيّن عميد بلدية الزنتان أن مشروع المصالحة يسير باتجاه مواجهة كل التيارات الفاسدة التي أضاعت ليبيا وأرهقت المواطن، مؤكدا استمرار لقاءات المصالحة.

يشار إلى أن وفدين من مدينتي مصراتة والزنتان توصلا، أبريل الماضي، إلى اتفاق صلح ينص على رفض الانقلابات العسكرية، والمحافظة على مدنية الدولة، وتحريم الدم الليبي.

عن علي عبدالله

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

buy penis enlargement pills|best fat loss supplement gnc|Hemp derived cbd 10 things you should know