الأخبار
الرئيسية / سياسة / صوان: العملية العسكرية ضد درنة قرار متعمد بقتل المدنيين

صوان: العملية العسكرية ضد درنة قرار متعمد بقتل المدنيين

اعتبر رئيس حزب العدالة والبناء محمد صوان، أن مجرد التفكير في خوض عمليات عسكرية ضد مدينة درنة هو قرار متعمد بقتل الأطفال والنساء والشيوخ.

وحذر صوان في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية، الجمعة الماضية، من تداعيات الدخول إلى درنة، موضحا أن هناك صعوبة وخصوصية للمدينة؛ نظرا لوجود كثافة سكنية فيها.

وأكد صوان أن المواجهة في هذه العملية ستكون مع المدنيين، لا مع المسلحين، منوًها أن حربا كهذه ستُسجل، كجريمة دوليا ضد الإنسانية.

وفي سياق آخر استنكر رئيس حزب العدالة والبناء الحديث عن تورط قيادات في طرابلس في تسهيل انتقال وتسليح عناصر إرهابية تعمل ضد الدولة المصرية، معتبرا أن هذا جزء من حملة للتشكيك في استقرار الوضع الأمني بالعاصمة، وإيجاد ذريعة للتدخل في الشأن الليبي.

كما انتقد صوان بشدة الاتهامات التي لاحقت رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، وهو عضو بالحزب، بأنه يسعى لتحقيق أهداف الإخوان على حساب الوطن.

وأضاف صوان قائلا :” المشري لا يمثل أي جهة إلا حزبنا، وهو كما قلنا حزب سياسي صرف مستقل تماما عن أي جماعة سياسية أو دينية، لكنه (المشري) الآن أصبح يمثل مؤسسة سيادية، وهو ملتزم بلوائحها في اتخاذ القرارات والمواقف”.

يشار إلى أن قوات حفتر قد هددت باقتحام مدينة درنة؛ بحجة محاربة الإرهاب بعد حصارها من عدة اتجاهات خلال الثلاثة السنوات الماضية.

عن علي عبدالله

شاهد أيضاً

“وليامز”: إدارة “بايدن” لديها رغبة صادقة في مساعدة ليبيا

رأت مبعوثة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة سابقاً “ستيفاني ويليامز” أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” صادقة في نيتها مساعدة ليبيا، من خلال كبحالتدخل الأجنبي، والدفع نحو إجراء  الانتخابات . وقالت “وليامز” -لموقع ميدل إيست مونيتور البريطاني- السبت، إن الاهتمام الأمريكي المتجدد بليبيا يتجاوز مجرد مواجهة الوجود الروسي، وهي جزء من “سياسة شاملة” تجاه ليبيا، معتبرة أن   إدارة “بايدن” تبنت “موقفا قويا” بشأن ليبيا خلال الأشهر القليلة الماضية، لافتة إلى أن هذا الموقف يركز بشكل أساسي على الدفع نحو الانتخاباتكما هو مخطط لها. وأوضحت المبعوثة السابقة أن الولايات المتحدة يبدو أن لديها الآن أجندة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، وليبيا “الغنية بالنفط” بموقعهاالاستراتيجي جزء منها -على حد قولها-. وجددت “ويليامز” دعمها لدعوات السلطات الليبية المتكررة للقوات الأجنبية بمغادرة ليبيا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن وجود القوات الأجنبية في ليبيا  يعد إهانة لـ”كرامة” الليبيين، وأن رحيلهم شرط أساسي لإجراء انتخابات نزيهة وآمنة. وفي سياق متصل أكدت “وليامز” أن المكالمة الهاتفية التي حدثت بين الرئيس السابق “دونالد ترامب” وخليفة حفتر فُسرت على أنها ضوء أخضر له، وليس أحمر لشنالهجوم على طرابلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *